5 طرق مفيدة [وممتعة] لاختبار جودة النصوص في كتابة تجربة المستخدم

أظهرت بعض الدراسات أن المستخدم العادي لوسائل التواصل الاجتماعي يرى حوالي 54000 كلمة في اليوم، رقم ضخم وكمّ رهيب من المعلومات التي نتعرّض لها يومياً وهذا يستوجب كتابة محتوى ممتاز حتى يستطيع المنافسة وينجح في جذب انتباه المستخدمين. لكن كيف تعرف مدى جودة نصوصك؟ هل توجد وسيلة لاختبار الكلمات والنصوص ومعرفة مدى تأثيرها على المستخدم/القارئ؟ حسناً هذا هو موضوع مقالنا اليوم.. لنلقِ نظرة على 5 طرق مفيدة وممتعة لاختبار جودة النصوص.

بطاقات التعبير/الشعور (Reaction cards) 🤔

 

في عام 2002، أنشأ أحد الأفراد في مايكروسوفت طريقة اختبار تُعرف ببطاقات التعبير من مايكروسوفت (Microsoft Reaction Card Method) وهي طريقة لاختبار رغبة المستخدم بالمنتج باستخدام 118 بطاقة تعبير.

تحتوي كل بطاقة على شعور واحد، مثل مزعج أو جديد أو مفيد. وبعد الاطلاع على التصميم، يُطلب من المشاركين اختيار البطاقات التي تعبّر عن شعورهم تجاه التصميم وتوضيح سبب هذا الاختبار.

5 طرق مفيدة [وممتعة] لاختبار جودة النصوص في كتابة تجربة المستخدم
بطاقات التعبير

أُنشأت هذه الطريقة في الأصل لاختبار المنتجات، لكن يمكنك استخدامها لاختبار الكلمات في بريد إلكتروني أو موقع.

تستطيع بهذه الطريقة الحصول على نتائج أكثر دقّة من السؤال: “هل يعجبك هذا؟” فهي تعبّر عن مشاعر الأشخاص بكلمات محددة. عند تقليل عدد الكلمات التي يمكن اختيارها يصبح من السهل مقارنة وتجميع النتائج.

إذا وجدت أن 118 بطاقة عدد كبير، يمكنك استخدام عدد أقل، مثل 25 كلمة أو أقل كما تقترح مجموعة The Nielsen Norman Group، ليس عليك استخدام نفس كلمات مايكروسوفت، فإذا كان لعلامتك التجارية سمات أو أهداف محددة، استخدم هذه  الكلمات كنقطة انطلاق.

 

طريقة التظليل (Highlighting) 🖊

 

تجد في بعض المقالات على المواقع المعروفة تظليل كلمات معينة وتمييزها عن الكلمات الأخرى كمحاولة لجذب انتباهك كقارئ للتركيز على هذه الكلمات بالتحديد. يمكنك استغلال هذه الطريقة لاختبار المحتوى والنصوص الخاصة بك. يمكنك أن تطبع النصوص ثم تطلب من المشاركين تلوين النصوص والكلمات التي تفاعلوا معها بلون والتي لم تعجبهم أو لم يفهموها بلون آخر.

قد تحصل في النهاية على نموذج مثل هذا:

5 طرق مفيدة [وممتعة] لاختبار جودة النصوص في كتابة تجربة المستخدم
طريقة التظليل

تستطيع أثناء ذلك سؤال المشاركين عن سبب تظليل الكلمات التي اختاروها. ما يميّز هذه الطريقة ظانها تمنحك فكرة حول تأثير كلمات بعينها على المستخدم وبالتالي إضافة هذه الكلمات في دليل أسلوب كتابة المحتوى (Content style guide) والاستفادة منها.

 

طريقة الملصقات (stickers) ⭐

 

توجد مشكلة في طريقة التظليل أنها محدّدة بعدد الألوان التي تستخدمها فإذا كنت تستخدم لونين أو ثلاثة فقد يصعب عليك تذكّر الهدف من كل لو. بينما طريقة الملصقات أكثر مرونة حيث يمكنك استخدام رموز تعبيرية متنوعة.

مرة أخرى اطبع النصوص والكلمات التي تريد أن تختبرها ثم اطلب من المشاركين إضافة الملصق المناسب بجانب كل كلمة أثناء القراءة. على سبيل المثال يمكنك استخدامها بهذا الشكل:

🤷🏻‍: هذا الجزء ليس له معنى.

💡: هذا الجزء عميق.

👹: هذا الجزء مخيف.

🤕: هذا الجزء سيء لدرجة أنه أزعجني.

بعد ذلك اطلب منهم أن يشرحوا سبب اختياراتهم. ستحصل على الكثير من التعليقات والملاحظات التي ستفيدك في إنشاء نصوص أفضل.

 

طريقة الشرح لصديق 🗣

 

الأصدقاء هم أفضل الأشخاص لتوضيح الأمور لنا، فهم يتكلمون مثلنا دون تكلّف ويهمهم مصلحتنا. لذلك يمكنك أن تطلب من المشاركين قراءة جزء صغير من المحتوى مثل مقطع من صفحة ويب ثم اسألهم السؤال المهم:

“كيف تشرح هذا الجزء لصديق؟”

والغرض من السؤال أن تعرف هل سيتمكّنوا من شرح ما قرأوه بأسلوبهم الخاص وأيّ الكلمات التي سيستخدمونها.

إذا استخدموا الكلمات التي كتبتها أثناء شرحهم، فهذا يعني أنها علقت في أذهانهم وهذا أمر جيد وإشارة على استخدامك للكلمات والنصوص المناسبة التي نجحت في إيصال الرسالة المطلوبة.

أما إذا لم ينجحوا في تذكّر أي من نصوصك ولجأوا إلى نصوص أخرى فهذه إشارة على أن نصوصك ومحتواك لم يعلق في أذهانهم بالقدر الكافي.

كيف تجعل نصوصك تعلق في أذهان المستخدمين؟

يجب أن تتوافر فيها هذه العناصر:

  • البساطة: هل تحمل رسالة جوهرية مبسّطة؟
  • المفاجأة: هل تجذب انتباه المستخدم؟
  • الصلابة: هل هي مميّزة بما يكفي لتذكرها لاحقاً؟
  • الإقناع: هل هي قابلة للتصديق؟
  • العاطفة: هل تجعل المستخدم مهتم وتثير انتباهه؟
  • القصص: هل تدفع المستخدم للتحرك واتخاذ رد فعل؟

إذا لم ينجح المستخدم في تذكّر أي شيء مما قرأوه فهذا يعني أن كلماتك ونصوصك ينقصها بعض هذه العناصر وينبغي عليك التركيز على كيفية تعديل النصوص لتحقّق العناصر السابقة.

 

اجعل المشترك/المستخدم يختار ما يفضله 👉

 

كـ كاتب تجربة مستخدم (UX Writer) قد تواجه مشكلة إعادة كتابة نفس النصّ مراراً وتكراراً لعدم قدرتك على تحديد أي النصوص أفضل. ما رأيك أن تجرّب هذه الطريقة لاختبار النصوص؟ بأن تكتب أكثر من مجموعة نصوص لنفس المحتوى ثم تطبعها وتطلب من المشاركين الاطلاع على كل مجموعة واختيار الأفضل حسب وجهة نظرهم.

لكن عليك مراعاة ألّا تتجاوز كل مجموعة من النصوص 150 كلمة بحدّ أقصى أي مجرد فقرتين أو ثلاثة. بعد أن يختار المشاركين نصوصهم المفضّلة اسألهم عن السبب، ستكشف لك إجاباتهم عن سمات محددة في تلك النصوص جعلتها مناسبة ومألوفة لهم.

قد يتبادر إلى ذهنك الآن أن هذه الطريقة تشبه إلى حد كبير اختبارات A/B Testing. نعم هي كذلك لكن على نطاق أصغر كما أنها تساعدك في فهم أسباب تفاعل المستخدمين مع نصوص معينة.

 

كلمة أخيرة

 

الآن وبعد أن رأيت العديد من طرق اختبار المحتوى، يمكنك إجراء اختباراتك الخاصة. ما يميّز هذه الاختبارات أنها بسيطة ولا تتطلّب التحضير لها كما أنها ممتعة بالنسبة للمشاركين إذ يتفاعلون مع البطاقات والملصقات بينما تستفيد أنت كـ كاتب تجربة مستخدم وتحصل على نتائج قيّمة تساعدك في عملك.

ربما قرأت اليوم أكثر من 50.000 كلمة، عسى أن تكون هذه الـ 1000 كلمة التي قرأتها للتو تستحق وقتك وقدّمت لك بعض الفائدة. ✌

 

المراجع: ترجمة -وبتصرّف- للمقال 5 fun ways to test words

اشترك في النشرة البريدية وستصلك هدايا 🎁 وخصومات حصرية وقوالب جاهزة مجانًا

شارك المعرفة

اقرأ أيضًا 👇

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة العملية في تصميم الواجهات – UI (جـديـد)

تركز على تصميم UI، تهدف لتطوير وتحسين مهارات مصمّم الواجهات وتهيئته لسوق العمل بشكل احترافي.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.

دورة تخطيط وتنفيذ دراسة قابلية الاستخدام​ – Usability Study (جـديـد)

تركز الدورة على التخطيط لاختبار قابلية الاستخدام وتنفيذه وتحليل مخرجاته بشكل قابل للتطبيق والعمل عليه.