مستقبل كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى: 5 اتجاهات رئيسية

محتويات

باتت كتابة تجربة المستخدم (UX Writing) وتصميم المحتوى (Content Design) من أكثر جوانب تصميم المنتج التي يتم الحديث عنها حالياً. من المهم معرفة إلى أين تتجه كتابة تجربة المستخدم، وما مستقبل كلا المجالين والاتجاهات التي تشكّل هذه الصناعة. في هذا المقال نشارك معكم 5 اتجاهات رئيسية تشكّل مستقبل كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى.

ما هي كتابة تجربة المستخدم (UX Writing) وتصميم المحتوى (Content Design)؟

 

يندرج كلاً من كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى ضمن المجال الأوسع: تصميم المنتج (Product Design).

وباختصار لو سألتني ماذا يفعل كاتب تجربة المستخدم ومصمّم المحتوى فكلاً منهم يكتب الكلمات والنصوص والرسائل التي توجّه المستخدم داخل أي منتج رقمي. يأخذ كاتب تجربة المستخدم في اعتباره أسلوب كتابة تلك النصوص بهدف تسهيل تجربة المستخدم مع المنتجات الرقمية.

ذات صلة: كيف تصبح كاتب تجربة مستخدم (UX Writer) في 2024؟

يهدف تصميم المحتوى الجيد إلى مساعدة المستخدم في العثور على المعلومات التي يحتاجها بأسرع وقت وأسهل طريقة ممكنة. وذلك من خلال معرفة احتياجات المستخدم وأهدافه وسلوكه وتحديد نقاط الألم والمشكلات التي يعاني منها والعمل على حلها بواسطة النصوص والمحتوى.

تجدر الإشارة إلى أن كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى ليسا منفصلين عن مجال تصميم واجهة وتجربة المستخدم (UX UI Design) بل هما جزء منه.

ذات صلة: أهمية كتابة تجربة المستخدم في تصميم المنتجات (product design)

 

مستقبل كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى: 5 اتجاهات رئيسية

 

1- ازدياد الطلب على كتاب تجربة المستخدم (UX Writers) ومصممي المحتوى (Content Designers)

 

ازدادت أهمية مهارة الكتابة بالنسبة للمصمّمين منذ عام 2017 حينما وصفها جون مايدا (John Maeda) بأنها واحدة من أهم المهارات التي يجب على كل مصمًم اكتسابها. واليوم، لم يعد يُنظر للكتابة على أنها مجرد مهارة إضافية في حقيبة مهارات مصمم تجربة المستخدم (UX Designer). بل تطوّرت لتصبح مهنة قائمة بذاتها تحت مسمّى كتابة تجربة المستخدم. وبدأت العديد من الشركات توظيف كتّاب تجربة مستخدم ضمن فرق المنتجات لديهم.

ذات صلة: كل ما تريد معرفته عن وظيفة كاتب تجربة المستخدم [دليل شامل]

أضاف موقع لينكدإن وظيفة مصمم المحتوى (Content Designer) كواحدة من أكثر الوظائف المطلوبة. ومع استمرار شهرة هذا المجال واعتراف المزيد من الشركات بأهمية كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى فمن المتوقع كذلك استمرار وزيادة الطلب على وظائف كتّاب تجربة المستخدم ومصمّمي المحتوى.

 

2- ظهور أدوات مخصصة لكتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى

 

لحسن الحظ بدأ يقل الاعتماد على المستندات العشوائية في عملية كتابة نصوص المنتج مع تمنّي تحقيق أفضل نتيجة. ظهرت الأن العديد من الأدوات المخصصة في المجال لتساعد كتّاب تجربة المستخدم ومصمّمي المحتوى على أداء أدوارهم بشكل أفضل مما يضمن عملية سير تصميم المنتج بنجاح.

توجد الكثير من الأدوات التي تستحق التجربة في مجال كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى منها على سبيل المثال Frontitude و Ditto كلا الأداتين توفّران ميزات رائعة لكل جانب من جوانب تصميم المحتوى مثل إنشاء ملفات نصوص قابلة لإعادة الاستخدام، أو تتبّع وتحليل الملاحظات والتقييمات، أو توطين وتعريب النصوص. وغيرها من مهام وأدوار كتّاب تجربة المستخدم ومصمًمي المحتوى.

لدينا أيضاً أداة فيجما (Figma) الشهيرة ودليل الاستخدام المخصص لكتّاب تجربة المستخدم.

 

3- الأهمية المتزايدة للتوطين والتعريب في مجال تجربة المستخدم (UX Localisation)

 

تتوفّر أغلب المنتجات الرقمية اليوم بعدّة لغات، فعادةً عندما تستخدم تطبيق أو برنامج ما يكون لديك خيار تحديد اللغة المفضّلة. بات من غير المنطقي حالياً اعتماد منتجك على إصدار ولغة واحدة فقط.. بل ينبغي التفكير في إتاحته بأكثر من لغة بهدف تقديم تجربة مستخدم ناجحة وتعكس علامتك التجارية في جميع الأسواق.

وعليه أنت بحاجة إلى ترجمة وتعريب نصوص المنتج بشكل دقيق لا يعتمد فقط على مجرد الترجمة. سيتعيّن على كتّاب تجربة المستخدم ومصمّمي المحتوى إتقان مهارة وفن الكتابة لجمهور عالمي متعدّد اللغات والثقافات.

ذات صلة: مدخل إلى فهم آليات التعريب والترجمة في تصميم المحتوى

 

4- مزيد من العمل عن بعد لكتاب تجربة المستخدم ومصمّمي المحتوى

 

وهذا الاتجاه ليس مفاجئاً بالنظر إلى أنه بات ما نشهده في أغلب المجالات حالياً خاصةً بعد جائحة كورونا. من المقرر أن يوّفر مستقبل كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى المزيد من فرص العمل عن بُعد أكثر من أي وقت مضى.

تستمر العديد من الشركات في تقديم العمل عن بُعد كميزة اختيارية لموظّفيها.

 

5- ازدياد الطلب على مهارات كتابة تجربة المستخدم المتخصصة

 

حالياً لم يعد يوجد مصمّم تجربة مستخدم فقط.. بل ظهرت أيضاً وظائف متخصصة تركّز على جانب واحد مثل باحث تجربة المستخدم (UX researcher)، ومختص استراتيجية تجربة المستخدم (UX strategist). ومع ترسيخ مجال كتابة تجربة المستخدم أكثر فأكثر نتوقّع حدوث شيء مشابه.

ذات صلة: 9 خطوات لإجراء أبحاث تجربة مستخدم ناجحة

بالمثل في المستقبل القريب لن يكون لدينا فقط كتّاب تجربة مستخدم.. بل ستظهر وظائف أخرى أكثر تخصّصاً مثل كتّاب تجربة المستخدم لبوتات الدردشة، وكتّاب تجربة مستخدم لمجالات الواقع الافتراضي (VR)، وكتّّاب تجربة مستخدم مختصين في التوطين والتعريب..إلخ. 

الوقت وحده هو من سيخبرنا. لكن الآن هذا هو الوقت المناسب لتصبح كاتب تجربة مستخدم والانضمام إلى مجال كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى.

 

بالطبع ستحتاج إلى تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، يسّرنا أن نخبرك أننا في المنصة نقدّم دورة مخصصة لكل من يرغب في تعلّم أساسيات المجال، يمكنك معرفة المزيد عن الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم من هنا.

كما نوفّر دورة أخرى لكنها مخصصة لمن يرغب في دراسة المجال بعمق، يمكنك معرفة المزيد عن الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم من هنا.

 

تمّت ترجمة المقال – بتصرّف – من:

The future of UX writing and content design: 5 major trends

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.