اختبارات A/B Testing: ما هي وأهميتها بتحسين معدل التحويل

محتويات

باتت زيادة معدلات التحويل من أهم الأهداف التي يسعى إليها أصحاب المواقع الإلكترونية، إذ يمثل هذا المعدل النسبة المئوية للزوار الذين يتحولون إلى عملاء فعليين عن طريق شراء منتجاتك أو خدماتك. ولكن كيف يمكن زيادة معدل التحويل؟ باستخدام فكرة واحدة وبأفضل طريقة ممكنة، لنتعرف على تفاصيل هذه الطريقة وكيف يمكن استخدامها بسهولة لتحسين معدل التحويل على موقعك الإلكتروني.

معدل التحويل في المشاريع الإلكترونية

 

معدل التحويل في المشاريع الإلكترونية هو أحد المفاهيم الأساسية التي ينبغي فهمها والعمل على تحسينها. وهو ببساطة عدد الزوار المهتمين بما تقدمه.

أهمية معدل التحويل؟

 

ببساطة، لأنه يؤثر على نجاح وربحية مشروعك. فإذا كانت رحلة العميل طويلة ومتعبة ومملة سيؤثر ذلك على المبيعات بالتالي من الأفضل إعادة النظر بخطوات رحلة العميل داخل مشروعك.

هنا تأتي أهم خطوة قبل إطلاق المشاريع الرقمية

 

تعدّ اختبارات A/B  خطوة قوية تساعد الشركات والمسوقين على تحسين معدل التحويل وتحقيق أفضل النتائج أثناء حملاتهم التسويقية وإطلاق مواقعهم الإلكترونية. تعتمد فكرة هذه الاختبارات على مقارنة نسختين مختلفتين من نفس العنصر (مثل صفحة موقع أو تطبيق أو نصوص محددة) لمعرفة أيهما ينجح في جلب المزيد من التحويلات. لذلك، نشرح لكم ماهية اختبارات A/B وكيفية تخطيطها وتنفيذها بشكل فعّال لتحسين معدل التحويل.

 

ما هي اختبارات A/B Testing؟

 

اختبارات A/B هي تقنية تجريبية تستخدم لمقارنة نتائج أداء نسختين مختلفتين من عنصر معين. يكون هناك نسخة “A” (النسخة الأصلية أو الحالية) ونسخة “B” (النسخة المعدلة أو التجريبية).

بدايةً، يتم عرض النسختين على جمهور مستهدف، من بعدها قياس أداء كل نسخة وتأثيرها بمعدل التحويل، وهو النسبة بين عدد الزوار الذين أجروا الإجراء المرغوب فيه (مثل الشراء أو التسجيل) وبين إجمالي عدد الزوار.

أو توضيح ما إذا كانت النصوص مفهومة للمستخدمين أو غير مفهومة، أو تقدم الهدف الأساسي منها.

 

أنواع A/B Testing

 

كما ذكرنا سابقاً، اختبارات A/B خطوة تجريبية تُستخدم في مجال التسويق وتصميم المواقع والتطبيقات والعديد من المجالات الأخرى لقياس تأثير تغييرات صغيرة على العناصر مقارنة بإصدار أصلي. يتم ذلك عن طريق تقسيم المجموعة المستهدفة إلى مجموعتين (A و B)، حيث يتم تطبيق النسخة الأصلية (المراقبة) على مجموعة A، بينما يتم تطبيق النسخة المعدلة (التغيير) على مجموعة B. يتم قياس أداء النسختين ومقارنتهما لتحديد أيهما أفضل من حيث الأداء.

هناك عدة أنواع من الاختبارات تتضمن متغيرات مختلفة تعتمد على الهدف المرجو من الاختبار. منها:

اختبارات A/B

  • البسيطة: هذا هو نوع الاختبار الأساسي حيث يتم تجربة نسخة واحدة من العنصر مع نسخة معدلة واحدة، مثل تغيير لون زر أو نص معين.
  • متعددة الاختبارات (Multivariate A/B Tests): في هذا النوع من الاختبارات، يتم تجربة تغييرات متعددة في نفس الوقت. على سبيل المثال، تغييرات في اللون والنص والتصميم في نفس الصفحة.
  • مقسمة (Split URL Tests): يتم في هذا النوع من الاختبارات توجيه جزء من الزوار إلى URL معين (النسخة A) والجزء الآخر إلى URL مختلف (النسخة B).
  • متسلسلة (Sequential A/B Tests): يستخدم هذا النوع عندما يكون لديك عدة تغييرات ترغب في اختبارها على مراحل. يتم تطبيق كل تغيير بعد الانتهاء من الاختبار السابق.
  • معلقة (Staggered A/B Tests): يُستخدم هذا النوع عندما يكون لديك ميزة جديدة تُطلق في فترة محددة على فئة معينة من المستخدمين (A)، ثم تُطلق لفئة أوسع (B) لاحقًا بعد تحليل النتائج.
  • زمنية (Time-Based A/B Tests): تستخدم هذه الاختبارات لقياس تأثير التغييرات على مرور الوقت، حيث يتم تقسيم الزوار على مدى فترات زمنية محددة.

كيفية تحسين معدل التحويل باختبارات A/B

 

الهدف الأساسي من الاختبارات على اختلاف أنواعها رفع معدل التحويل والحفاظ على العملاء، لذلك يمكننا اعتبارها خطوة هامة ضمن أي مشروع، أما عن كيفية تحسين الاختبارات لمعدل التحويل، تابع معنا:

  • تحديد الهدف: قبل البدء، حدد هدفك بوضوح. هل تريد زيادة معدل الشراء؟ أم تزيد من عدد المشتركين في النشرة الإخبارية؟
  • اختيار العنصر المراد اختباره: يمكن أن يكون ذلك صفحة موقع كاملة، أو عنصر داخلي مثل عنوان أو زر تحويل.
  • إنشاء النسخة التجريبية (B): إجراء تعديلات على النسخة الأصلية لإنشاء النسخة التجريبية. تكون هذه التعديلات محددة وتستند إلى فرضيات واضحة.
  • تقسيم الجمهور: قسّم الجمهور المستهدف إلى مجموعتين، إحداهما ترى النسخة “A” والأخرى ترى النسخة “B”.
  • القياس والتحليل: قياس معدل التحويل لكل نسخة بعد فترة محددة. استخدم أدوات تحليل لفهم أداء كل نسخة ومعرفة أيهما يحقق نتائج أفضل.

كيفية تخطيط وتنفيذ اختبارات A/B بشكل فعّال

 

كيفية تخطيط وتنفيذ اختبارات A/B بشكل فعّال
كيفية تخطيط وتنفيذ اختبارات A/B بشكل فعّال

لا يمكن تنفيذ الاختبارات دون تخطيط وآلية محددة نتبعها اثناء ذلك، ومنها:

  • تحليل البيانات الحالية: قبل البدء في أي اختبار، حلل البيانات الحالية لفهم أداء العنصر المستهدف.
  • تحديد الفرضيات: حدد الفرضيات التي تريد اختبارها، مثل تغيير لون زر التحويل يؤدي إلى زيادة معدل التحويل.
  • تصميم النسخة التجريبية: إجراء التعديلات اللازمة على النسخة “B” وفقًا للفرضيات المحددة.
  • تقسيم الجمهور: استخدم أدوات اختبار A/B لتقسيم الجمهور إلى مجموعات ترى النسختين المختلفتين.
  • تنفيذ الاختبار: اترك الاختبار يعمل لفترة زمنية محددة، وتأكد من جمع البيانات بشكل دقيق.

كيفية تجنب الأخطاء أثناء اختبارات A/B

 

كيفية تجنب الأخطاء أثناء اختبارات A/B
كيفية تجنب الأخطاء أثناء اختبارات A/B

يمكن أن نتعرض لكثير من الأخطاء ضمن النتائج النهائية، يمكن الحد منها عن طريق عدة نقاط، منها:

  • تجنب التعديلات الكبيرة: تجنب إجراء تعديلات كبيرة في النسخة التجريبية، حيث يمكن أن تجعل من الصعب تحديد ما الذي أثر على نتائج الاختبار.
  • احترام قوانين الاختبارات: تجنب إجراء عدة تعديلات في نفس الوقت، حيث يصعب تحديد ما الذي أثر في النتائج.
  • مراقبة البيانات بشكل منتظم: تأكد من مراقبة البيانات أثناء الاختبار وتحليل النتائج بشكل منتظم.
  • تحليل النتائج بدقة: حلل البيانات بشكل دقيق واستنتاج نتائج مبنية على أسس قوية.

في الختام، من خلال استخدام اختبارات A/B بشكل صحيح، يمكنك تحسين معدل التحويل بشكل كبير وتحقيق نجاح أفضل لمشاريعك الرقمية لتكون خطاك ثابتة وصحيحة، هناك طُرق عديدة لإجراء الاختبارات الخاصة بكاتبي تجربة المُستخدم سنتطرق لها تباعاً ضمن مقالاتنا، كما يمكنكم حجز مقعدكم الآن ضمن دوراتنا لمعرفة جميع أنواع الاختبارات وتطبيقها بشكل عملي أثناء الأنشطة والجلسات التفاعلية داخل الدورات.

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.