مدخل إلى اختبارات قابلية الاستخدام (Usability Testing 101)

محتويات

اختبار قابلية الاستخدام هو منهجية مُرَاقَبَةُ يستخدمها (باحثي تجربة المستخدم) وهي جزء من إجراء أبحاث تجربة المستخدم، وذلك من أجل تحقيق الأهداف التالية:

 

  • اكتشاف المشاكل في تصميم المنتج أو الخدمة.
  • اكتشاف الفرص المتاحة لتحسين تصميم المنتج. 
  • التعلم حول سلوك وتفضيلات الجمهور المستهدف. 

 

?هناك نوعين لاختبار قابلية الاستخدام:

 1- اختبار قابلية الاستخدام خاضع للإشراف (moderated Usability Testing).

2- اختبار قابلية الاستخدام غير خاضع للإشراف (Unmoderated Usability Testing).

 

هل يجب تفضيل اختبار منهم عن الآخر؟ ?

اختبار قابلية الاستخدام
اختبار قابلية الاستخدام

في العادة قرارك لاختيار أي منهما هي مشكلة شائعة، خصوصًا أن الكثير لا يعرف التفرقة بين المصطلحين، لذا; سنأخذك معنا الآن في جولة نتطرق فيها إلى تعريف كل مصطلح على حدا، ما هما، كيف يتم استخدامهما، ومميزات وعيوب كل طريقة؟

 

أولًا: اختبار قابلية الاستخدام غير خاضع للإشراف: هو الاختبار الذي يستطيع المستخدم المشارك أن يستكمله بمفرده دون مراقبة.

 

إذا سألت متى يمكنك استخدام اختبار قابلية الاستخدام الغير خاضع للإشراف فهناك عدة قواعد تحكم اختيارك، فإذا توفرت لديك هذه القواعد يمكنك اختيار هذا النوع: 

 

1- أن تكون مطالب بالحصول على مراجعة سريعة للمنتج. 

2- تحتاج إلى جمهور متنوع لأداء الاختبار.

3- لديك ميزانية صغيرة.

4- تحتاج إلى تقييم لمكّون (UI Components)  محدد.

5- إذا كنت تريد مراقبة وملاحظة تفاعل المشارك على الطبيعة.

 

? لاحظ عزيزي القارئ، اختبار قابلية الاستخدام الغير خاضع للإشراف لا يفضل استخدامه في المرحلة التجريبية للنموذج (Prototype Stage) وذلك لأسباب عدة، أبسطها عدم دراية المشاركين في الاختبار بكيفية استخدام النموذج.

 

إذا كنت تود تحسين اختبار قابلية الاستخدام الغير خاضع للإشراف إليك بعض النصائح الهامة: 

1– اجعله بسيطًا: يجب أن تكون أسئلة الاختبار بسيطة لا تخضع للتعقيدات أو الصعوبات في الفهم قدر الإمكان. كذلك أن تكون متضمنة معلومات أساسية يمكن أن يحتاجها المشارك وإمدادهم بالتفاصيل اللازمة حتى يستطيعوا إكمال الاختبار بشكل مستقل. 

2– احصل على أكبر عدد من المشاركين لأداء الاختبار: كلما زاد عدد المشاركين تزداد قيمة المعلومات التي ستحصل عليها وتكون أكثر دقة. 

3– قم أنت بأداء الاختبار قبل المشاركين: يساعدك ذلك على تكوين صورة عامة وملاحظات هامة، بالإضافة إلى اكتشاف المشكلات التي قد تواجه المشاركين. 

 

إيجابيات اختبار قابلية الاستخدام الغير خاضع للإشراف: 

1- يمكن إجراؤه عن بعد وفي أي وقت ومن أي مكان.

2- غياب المشرفين على الاختبار يقلل التكلفة، لذا هو مناسب لأصحاب الميزانية الصغيرة. 

3- يمكن الحصول على ردود متعددة في وقت قصير، لأنه يمكن للمشاركين أداءه في نفس الوقت.

4- أكثر مرونة من اختبار سهولة الاختبار الخاضع للإشراف.

5- يمكنك إعادة الاختبار والتعديل في صياغة الأسئلة وشكلها دون تحمل أي تكاليف إضافية.

6- تستطيع الوصول إلى أشخاص بخلفيات وتركيبات سكانية مختلفة وهذا يمدك بمعلومات أكثر في فَهم الجمهور المستهدف. 

 

سلبيات اختبار قابلية الاستخدام الغير خاضع للإشراف: 

1- يمكن للمشاركين عدم إكمال الاختبار وتقديم إجابات سطحية وغير واضحة. 

2-  لا يمكن تقديم الدعم والإرشادات المباشرة للمشاركين الذين قد يواجهون صعوبات تقنية.

3- لا يمكنك رصد وفهم سلوك المشاركين خلال أداء الاختبار.

 

ثانيًا: اختبار قابلية الاستخدام الخاضع للإشراف: هو الاختبار الذي يتطلب حضور مشرف ومستخدمين مشاركين لأداء الاختبار في مكان واحد، وذلك لتزويدهم بالإرشادات اللازمة لأدائه أو للرد وتوضيح أي عقبات قد تواجههم أثناء إكمال المهمة.

 

Usability testing الخاضع للإشراف يكون مستحسن ومناسب لجمع البيانات النوعية (Qualitative data). التي تتضمن علامات استفهام وتحتاج إلى تفسير وتحليل. على سبيل المثال (لماذا، هل، كيف…. إلخ). أيضًا يوصى باستخدامه في مرحلة تطوير المنتج أو في حالة العمل على فكرة معينة وتريد فهم الجمهور المستهدف أكثر ومدى قابلية المستخدمين في التعامل معه أو استكشاف حلول مختلفة لسلوك أو مشكلة.

 

إيجابيات Usability testing الخاضع للإشراف: 

1- يسمح لك بتقديم الإرشاد والدعم للمستخدمين المشاركين: قد يواجه المستخدمون المشاركين في الاختبار بعض العقبات، ولكن وجود المشرفين سيساعدهم ذلك بعودتهم إلى المسار الصحيح حتى لا يشعروا بالانزعاج أثناء أداء الاختبار. أيضًا سيتمكن المشاركون من طلب التوضيح في أي وقت من أجل فَهم أفضل. وهنا يمكننا فَهم سلوك المستخدمين في التعامل مع المنتج.

2- يكون المشاركون أكثر تفاعلًا: خلال تعامل المستخدمين المشاركين مع المشرفين على الاختبار، تنشأ محادثات تعزّز الثقة بينهم وتجعلهم متحفزين لإكمال المهمة بسلاسة. 

 

 سلبيات Usability testing الخاضع للإشراف: 

1- تكلفة مرتفعة: يتطلب إجراء الاختبار الخاضع للإشراف ميزانية كبيرة وذلك من أجل تعيين مشرفين على الاختبار ومشاركين، وإيجاد مكان مناسب لإجرائه. 

2- يتطلب التحضير والاستعداد: يحتاج الاختبار إلى تحضير مسبق، تنسيق الوقت والتاريخ، كذلك تحديد عدد المشاركين والحصول على الأدوات اللازمة. 

 

أخيرًا عزيزي القارئ. نود أن نخبرك بأنه لا يوجد طريقة أفضل من الأخرى فذلك يتم تحديده بناءً على أهدافك البحثية، اختبار قابلية الاستخدام الخاضع للإشراف يساعدك أكثر في فَهم سلوك المستخدم وتفاعله مع منتجك من خلال أخذ الملاحظات وإجراء حوار بين المستخدمين والمشرفين. أما اختبار المستخدم الغير خاضع للإشراف فهو صديق للميزانية ولا يكلفك الكثير ويمكن اتمامه سريعًا. 

 

?يمكنك الآن المشاركة في دورتنا القادمة التي تحتوى على موضوع  (Usability Testing) لتزويد معرفتك و إثقال مهاراتك 

لمعرفة المزيد عن الدورة وكيفية الحجز اضغط هنا

 

المراجع: ترجمة -وبتصرّف- للمقال: Usability Testing 101 — Basically Everything

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.