الذكاء الاصطناعي واستغلاله في اختبارات قابلية الاستخدام: المستقبل الواعد لتجربة المستخدم ?

محتويات

الذكاء الاصطناعي واختبار قابلية الاستخدام. بدايةً تعتبر تجربة المستخدم أحد أهم التخصصات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. حيث تسعى الشركات والمنصات الرقمية إلى توفير تجارب سلسة ومريحة للمستخدمين. يمثل الذكاء الاصطناعي أحد التقنيات الحديثة التي يمكن أن تلعب دوراً مهماً في تطوير تجربة المستخدم عبر تقديم اختبارات قابلية الاستخدام المتقدمة. في هذا المقال، سنستعرض بعض الطرق التي يمكن استغلال الذكاء الاصطناعي في هذا المجال.

تحليل سلوك المستخدمين بطرق غير مسبوقة

 

قبل كل شيء. يمكن للذكاء الاصطناعي مراقبة وتحليل سلوك المستخدمين على المنصات الرقمية بطرق غير مسبوقة ويصعب على البشر تحقيقها. فبدلاً من الاعتماد على بيانات محدودة مثل نقرات الماوس والتمرير، يمكن للذكاء الاصطناعي تقديم تحليل متعمق لسلوك المستخدمين من خلال دراسة البيانات السريعة والكميات الهائلة من المعلومات.

تحسين تصميم واجهة المستخدم

 

هذا يعني. عن طريق استخدام تقنيات التعلم العميق وتحليل البيانات الضخمة، كما يمكن اقتراح تحسينات على تصميم واجهة المستخدم بناءً على معرفة متطورة لاحتياجات وتفضيلات المستخدمين. يمكن أن يساعد ذلك في توفير تجارب أكثر كفاءة وسهولة للمستخدمين.

توفير اختبارات قابلية الاستخدام المُخصصة

 

من ناحية اخرى. باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، يمكن توفير اختبارات قابلية الاستخدام المُخصصة لكل مستخدم بناءً على سلوكه وتفضيلاته. يمكن أن يساعد ذلك في تحسين تجربة المستخدم الشخصية بشكل كبير وتوفير تجارب متفردة لكل فرد.

تحسين استجابة المنصات لمتطلبات المستخدمين

 

بعبارة أخرى. يمكن للذكاء الاصطناعي تعزيز استجابة المنصات لمتطلبات المستخدمين عبر تحليل البيانات والاتجاهات السائدة والتوقعات المستقبلية. سيساعد ذلك في توجيه تطوير المنصات وتحسينها بشكل أفضل لتلبية احتياجات المستخدمين وتوقعاتهم.

اكتشاف المشكلات والتحديات بشكل أسرع

 

للتوضيح. بفضل قدرته على تحليل البيانات الضخمة والوظائف المعقدة. يمكن للذكاء الاصطناعي اكتشاف المشكلات والتحديات المرتبطة بتجربة المستخدم بشكل أسرع وأكثر دقة من البشر. هذا يسمح بإجراء التحسينات وتصحيح الأخطاء بشكل أكثر فعالية وفي وقت قصير.

إجراء اختبارات A/B بشكل أوتوماتيكي

 

يمكن للذكاء الاصطناعي إجراء اختبارات A/B بشكل تلقائي لتحديد أفضل تصميم، محتوى، أو تجربة للمستخدمين. يمكن لهذه الاختبارات أن تساعد في تحسين تجربة المستخدم بشكل مستمر ومن دون تدخل بشري مباشر.

نتيجة لذلك. يمثل الذكاء الاصطناعي فرصة ذهبية لتطوير تجربة المستخدم وتحسين قابلية الاستخدام على المنصات الرقمية. من خلال استغلال قدراته الهائلة في تحليل البيانات وتعلم الآلة، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يقدم فوائد لا تُقدر بثمن لمطوري التطبيقات والمواقع الإلكترونية، ويضع معاييراً جديدة لتجربة المستخدم وقابلية الاستخدام.

أهمية قابلية الاستخدام للمواقع والتطبيقات 

 

بالإضافة لما سبق. تعد قابلية الاستخدام من أهم العوامل التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند تصميم وتطوير المواقع والتطبيقات، حيث تؤثر بشكل كبير على تجربة المستخدم، وتحديد مدى نجاح الموقع أو التطبيق في تحقيق أهدافه.

ومن بين الأسباب التي تجعل قابلية الاستخدام مهمة جداً:

  • تجربة المستخدم: تؤثر قابلية الاستخدام على تجربة المستخدم بشكل كبير. فكلما كان الموقع أو التطبيق سهل الاستخدام وسهل التنقل فيه، كانت تجربة المستخدم أفضل وأكثر إرضاءً.
  • زيادة الإنتاجية: يؤدي تحسين قابلية الاستخدام إلى زيادة الإنتاجية. حيث يمكن للمستخدمين إنجاز المهام بسرعة وكفاءة، وبالتالي يتم تحقيق الأهداف بشكل أكثر فعالية.
  • تقليل التكلفة: يمكن لتحسين قابلية الاستخدام أن يؤدي إلى تقليل التكاليف اللازمة لتدريب المستخدمين على استخدام الموقع أو التطبيق. وتقليل عدد الأخطاء التي يرتكبها المستخدمون.
  • تحسين سمعة الموقع أو التطبيق: يمكن لتحسين قابلية الاستخدام أن يؤدي إلى تحسين سمعة الموقع أو التطبيق. حيث يتذكر المستخدمون المواقع والتطبيقات التي كانت سهلة الاستخدام والتي قدمت لهم تجربة جيدة.

بالإضافة إلى ما ذكر أعلاه. فإن قابلية الاستخدام تساعد أيضاً في زيادة عدد المستخدمين وتحسين معدلات التحويل، وبالتالي زيادة الإيرادات وتحقيق الأهداف المرجوة. لذلك، يجب أن يتم إيلاء قابلية الاستخدام الاهتمام الكافي عند تصميم وتطوير المواقع والتطبيقات.

استغلال الذكاء الاصطناعي لإجراء اختبار قابلية المستخدم 

اختبار قابلية الاستخدام
اختبار قابلية الاستخدام

في البداية يمكن القول أن استخدام الذكاء الاصطناعي في إجراء اختبار قابلية المستخدم عن طريق بناء نموذج تفاعلي يعتمد على الذكاء الاصطناعي. ويتم تحليل البيانات التي يتم جمعها من المستخدمين الحقيقيين خلال استخدامهم للنموذج.

بالتالي. يتم تطبيق الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات المجمعة واستخلاص النمط العام لاستخدام المستخدمين وتحديد المشاكل الشائعة التي يواجهونها. كما يمكن استخدام هذه البيانات لتحسين تجربة المستخدم وجعل النموذج أكثر سهولة وفاعلية.

بالإضافة لتحديد الأخطاء التي يرتكبها المستخدمون أثناء استخدام النموذج وتقديم توجيهات فورية للمستخدمين لمساعدتهم في تجاوز هذه الأخطاء. كما يقدّم توصيات للمستخدمين بناءً على سجل استخدامهم للنموذج وتحسين تجربتهم.

في غضون ذلك. باستخدام الذكاء الاصطناعي في إجراء اختبار قابلية المستخدم، يمكن تحسين تجربة المستخدم وتحديد المشاكل المحتملة وتقديم حلول لها. كما يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين النموذج وجعله أكثر فعالية وسهولة في الاستخدام.

مواقع تعمل بالذكاء الاصطناعي لإجراء قابلية الاستخدام

 

في نفس السياق الذي تكلمنا عنه سابقاً. هناك العديد من المواقع التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لإجراء اختبارات قابلية الاستخدام. ومن بين هذه المواقع:

UserTesting.com: توفر هذه المنصة اختبارات قابلية الاستخدام للمواقع والتطبيقات باستخدام المستخدمين الحقيقيين وتستخدم الذكاء الاصطناعي لتحليل بيانات الاختبار وتقديم مقترحات لتحسين تجربة المستخدم.

UsabilityHub: تتيح هذه المنصة إجراء اختبارات قابلية الاستخدام لتحليل بيانات الاختبار وتحديد المشاكل الشائعة التي يواجهها المستخدمون.

TryMyUI: توفر هذه المنصة اختبارات قابلية الاستخدام باستخدام الذكاء الاصطناعي لتحليل بيانات الاختبار وتحديد المشاكل التي يواجهها المستخدمون وتقديم حلول لها.

UserZoom: توفر هذه المنصة أدوات لإجراء اختبارات قابلية الاستخدام لتحليل بيانات الاختبار وتحسين تجربة المستخدم.

Helio: توفر هذه المنصة إمكانية إجراء اختبارات قابلية الاستخدام وتحليل بيانات الاختبار لتحديد المشاكل وتحسين تجربة المستخدم.

في ختام الفقرة. هذه المنصات تساعد على تحسين تجربة المستخدم وتحديد المشاكل وتوفير حلول لها باستخدام الذكاء الاصطناعي.

المنصات المجانية التي تدعم العمل بالذكاء الاصطناعي لإجراء اختبار قابلية الاستخدام 

 

هناك العديد من المنصات المجانية التي تدعم العمل بالذكاء الاصطناعي لإجراء اختبار قابلية الاستخدام. ومن بين هذه المنصات:

Maze: تتيح هذه المنصة فحص تجربة المستخدم بشكل سريع وبسيط وتحليل بيانات الاختبار.

Userbrain: تسمح هذه المنصة بإجراء اختبارات قابلية الاستخدام بسهولة وتحليل بيانات الاختبار.

Optimal Workshop: توفر هذه المنصة مجموعة من الأدوات المجانية لإجراء اختبارات قابلية الاستخدام باستخدام الذكاء الاصطناعي.

على سبيل المثال. هذه المنصات التي تتيح التجربة المجانية توفر خيارات مختلفة لإجراء اختبارات قابلية الاستخدام وتحليل البيانات باستخدام الذكاء الاصطناعي. ومع ذلك، قد تحتاج إلى دفع رسوم للحصول على مزيد من الميزات أو الدعم الفني.

أمثلة على مواقع أو تطبيقات تتميز بقابلية استخدام عالية

 

نتيجة لما سبق. هناك العديد من المواقع والتطبيقات التي تتميز بقابلية استخدام عالية، وفيما يلي بعض الأمثلة على ذلك:

Google: يعد محرك البحث الشهير جوجل من المواقع التي تتميز بقابلية استخدام عالية. حيث يسمح للمستخدمين بإجراء بحث بسيط وسريع، ويتميز بواجهة مستخدم بسيطة وسهلة الاستخدام.

Airbnb: يعد موقع Airbnb لحجز الإقامات من التطبيقات التي تتميز بقابلية استخدام عالية. حيث يتيح للمستخدمين البحث عن الإقامات بطريقة سهلة وبسيطة، ويتميز بواجهة مستخدم بسيطة وجميلة.

Slack: يعد تطبيق Slack للتواصل والمحادثات من التطبيقات التي تتميز بقابلية استخدام عالية. حيث يسمح للمستخدمين بإنشاء قنوات المحادثة وإرسال الرسائل بسهولة وسرعة، ويتميز بواجهة مستخدم بسيطة وسهلة الاستخدام.

Dropbox: يعد تطبيق Dropbox لتخزين الملفات من التطبيقات التي تتميز بقابلية استخدام عالية. حيث يتيح للمستخدمين تخزين الملفات بسهولة وسرعة، ويتميز بواجهة مستخدم بسيطة وسهلة الاستخدام.

Amazon: يعد موقع Amazon للتسوق عبر الإنترنت من المواقع التي تتميز بقابلية استخدام عالية. حيث يسمح للمستخدمين بالبحث عن المنتجات وإجراء الشراء بسهولة وسرعة، ويتميز بواجهة مستخدم بسيطة وسهلة الاستخدام.

باختصار. هذه الأمثلة تعكس أهمية قابلية الاستخدام في تصميم وتطوير المواقع والتطبيقات، حيث تساعد على تحسين تجربة المستخدم وتحقيق الأهداف المرجوة.

في الختام. يمكن القول أن قابلية الاستخدام هي عامل مهم في تصميم وتطوير المواقع والتطبيقات. حيث تؤثر بشكل كبير على تجربة المستخدم ونجاح المنصة في تحقيق أهدافها. ومن أجل تحقيق هذا الهدف، يجب على المنصات العمل على اختبار قابلية الاستخدام للموقع أو التطبيق، وذلك باستخدام أدوات الاختبار المناسبة.

وبالنسبة لمنصة كتابة تجربة المستخدم بالعربية، فإنها تقدم دورة تدريبية في هذا المجال. تعتبر فرصة ممتازة لزيادة المعرفة والمهارات في هذا المجال، والتعرف على أحدث أدوات وتقنيات اختبار قابلية الاستخدام.

لذلك، ننصح جميع المهتمين بتصميم وتطوير المواقع والتطبيقات بالاستفادة من هذه الدورة وحجز مقعد فيها. حيث ستمنحك المعرفة والخبرة اللازمة لتحسين قابلية الاستخدام وتحقيق النجاح في هذا المجال.

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.