أهم مصطلحات الـ UX Writing وتصميم المحتوى الجزء الرابع والأخير

محتويات

وصلنا اليوم إلى الجزء الرابع والأخير من سلسلتنا المميزة أهم مصطلحات الـ UX Writing وتصميم المحتوى. إذا لم تقرأ الأجزاء السابقة بعد، يُمكنك العودة إليها من هنا (الجزء الأول، الجزء الثاني، الجزء الثالث).

نحن هنا دائمًا لتقديم أحدث المعلومات والمصادر التي تساعدك في التطور والنجاح في عالم كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى. نستمر في تقديم مصطلحات متميزة في هذا الجزء لتكون مُرشدًا واضحًا لك.

مع وصولنا إلى الجزء الختامي لسلسلة مصطلحات كتابة تجربة المستخدم، سنواصل الاستكشاف وتعزيز معرفتكم لهذه المفاهيم المهمة. ترقبوا المزيد من المصطلحات والمعلومات المفيدة ضمن الجزء الأخير، حيث سنتعرف على مفاهيم تحسين تجربة المستخدم وتصميم المحتوى بشكل أعمق. دعونا نستمتع معًا بمتابعة رحلة التعلّم.

كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى
كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى

? النصوص المصغرة – Microcopy

 

النصوص المصغرة هي تلك الكلمات والعبارات القصيرة التي تظهر في واجهات المستخدم لتوجيه المستخدمين لتوفير التوجيه اللازم. تجدها على الأزرار وفي مربعات الحوار ونماذج التعبئة، مثل “أدخل – سجل – احفظ”. يُستخدم هذا النوع من النصوص للتعبير عن الإرشادات والأوامر بشكل مختصر وواضح بسبب القيود على المساحة، خاصة في واجهات الهواتف المحمولة.

على سبيل المثال، إذا كنت تستخدم تطبيقًا للتسوق عبر الإنترنت وقررت شراء منتجٍ ما، قد تجد زرًا مكتوبًا عليه “أضف إلى السلة”، وهذا هو نص مصغر يوجهك بوضوح لإجراء الإجراء المطلوب لإضافة المنتج إلى سلة التسوق.

? النمذجة – (Mockup (or mock

 

عبارة عن نموذج أو تمثيل شبه واقعي لمشروع تصميم واجهة المستخدم. يتم استخدام النمذجة لعرض المشروع بشكل جاذب وتقديم نسخة دقيقة من تصميم الواجهة.

يشمل النمذجة عادةً عناصر التصميم المرئي مثل الألوان والصور والأشكال. هذا يساعد ِفرق التصميم والتطوير على فهم كيف ستبدو الواجهة النهائية وكيف يمكن تنفيذها بشكل أفضل. ببساطة، تقدم النمذجة رؤية أكثر وضوحًا للتصميم والأفكار المخططة.

على سبيل المثال، إذا كنت تعمل على تصميم تطبيق محمول جديد، يمكنك إنشاء نموذج يوضح تصميم الصفحات الرئيسية وكيفية توزيع العناصر بها بما في ذلك الألوان والصور المستخدمة. هذا يمكن أن يساعدك في توضيح رؤيتك للتصميم وفهم كيف سيظهر المشروع عند الانتهاء.

? التخصيص – Personalization

 

هو مفهوم يهدف إلى إنشاء واجهة مستخدم فريدة لكل فرد على أساس معلومات محددة تم جمعها عن هذا الشخص. يتم تصميم هذه الواجهة المخصصة لتلبية احتياجات وتفضيلات الجمهور المستهدف.

لنوضح هذا المفهوم، دعونا نأخذ مثالًا على موقع إلكتروني للتسوق عبر الإنترنت. عندما يزور المستخدم الموقع ويتسجيل الدخول، يتم جمع معلومات حول تصفحه السابق، والعناصر التي قد اهتم بها، وتاريخ ميلاده، ومكان سكنه، وتفضيلاته في المنتجات. استنادًا إلى هذه المعلومات، يمكن للموقع تقديم تجربة مخصصة للمستخدم، مثل عرض المنتجات والعروض التي تناسب اهتماماته بشكل دقيق.

على سبيل المثال، إذا كان لدينا مستخدم يهتم بالأزياء الرياضية، فإن التخصيص سيتيح للموقع عرض الملابس والأحذية الرياضية في صفحته الرئيسية وتقديم خصومات على هذه المنتجات. في حين أن مستخدمًا آخر يفضل الموسيقى، ستتجه الواجهة نحو عرض أحدث ألبومات الفنانين وتذاكر الحفلات.

بهذه الطريقة، يتيح التخصيص للمستخدمين الشعور بأن الموقع أو التطبيق يفهمهم بشكل أفضل ويوفر لهم تجربة ملائمة ومشجعة.

➕ الكشف التدريجي – Progressive disclosure

 

تصميم يهدف إلى تحسين تجربة المستخدم عن طريق تقديم المعلومات والعناصر بشكل تدريجي بناءً على احتياجات المستخدم. يتم ذلك من خلال إخفاء المعلومات والعناصر غير الضرورية في البداية وكشفها فقط عندما يكون هناك طلب أو تفاعل من المستخدم.

عندما يتفاعل المستخدم مع واجهة المستخدم، سيتعرف على المعلومات الأساسية أولاً، ومع مرور الوقت أو مع استمراره في الاستخدام، سيكشف عن مزيد من التفاصيل أو الخيارات. هذا يساعد في تبسيط الواجهة وتقليل الارتباك الناتج عن عرض جميع المعلومات دفعة واحدة.

على سبيل المثال، في تطبيق الإعدادات على الهاتف الذكي، يمكن أن يتم عرض الخيارات الأساسية مثل واي فاي والصوت والشاشة في البداية، ثم يتيح التطبيق للمستخدم الوصول إلى الإعدادات المتقدمة عند الحاجة، مما يحسن تجربة المستخدم العامة دون إرهاقه بالخيارات الكثيرة.

هذا النهج يساعد على جعل الواجهة أكثر سهولة وأقل تعقيدًا ويسهم في تقديم تجربة مستخدم مريحة وبديهية.

? النموذج الأولي – Prototype

 

هو أداة مهمة في تصميم تجربة المستخدم (UX) تستخدم لاختبار وتقييم تفاعل المستخدم مع منتج أو خدمة في مراحل مبكرة من التطوير. يتم إنشاء النموذج الأولي عادة في الواجهة الأمامية للتصميم بشكل مبدئي، وهذا النموذج يعكس كيف سيتفاعل المستخدم مع المنتج النهائي.

الهدف الرئيسي للنموذج الأولي هو اختبار مفاهيم التصميم والوظائف والتجربة العامة للمستخدم. يمكن للمصممين والمطورين وفرق تجربة المستخدم استخدام النموذج الأولي للتحقق من أن الفكرة تعمل بشكل جيد وأنها تلبي احتياجات وتوقعات المستخدمين.

على سبيل المثال، إذا كنت تصمم تطبيق جديد للهاتف المحمول، يمكنك إنشاء نموذج أولي للتطبيق يحتوي على شاشات رئيسية وأزرار ووظائف أساسية. ثم يمكنك استخدام هذا النموذج للتحقق من تجربة المستخدم والتفاعل مع التطبيق قبل البدء في تطويره بشكل كامل.

باختصار، النموذج الأولي هو أداة تساعد في تحسين التصميم وتوجيه عملية التطوير بناءً على ردود فعل المستخدمين.

 

في الختام، تمثل مصطلحات UX Writing وتصميم المحتوى جزءًا أساسيًا من تجربة المستخدم وتأثيره على كيفية تفاعلنا مع المنتجات والخدمات الرقمية. من خلال هذه المصطلحات، نفهم كيفية تصميم النصوص والمحتوى بطريقة تجعل التفاعل مع المنتجات سهلًا وممتعًا.

مفاهيم مثل تجربة المستخدم، وتصميم المحتوى، والتخصيص، والكشف التدريجي، تسهم جميعها في تحسين العلاقة بين المستخدم والعالم الرقمي. مع تزايد الاعتماد على الواجهات الرقمية في حياتنا اليومية، فإن فهم هذه المصطلحات أصبح أمرًا أساسيًا لضمان العمل على تجربة مستخدم مريحة وفعالة. بفضل هذه المصطلحات، نمكن أنفسنا من فهم أفضل لكيفية تصميم تجارب المستخدم وتحسينها.

لذلك، نشجع على استمرار الاهتمام والتعلم في هذا المجال المتطور لضمان بقاءنا على اطلاع دائم على أحدث التطورات في تصميم تجربة المستخدم وتصميم المحتوى. احجز مقعدك الآن في دوراتنا لتستطيع تطبيق جميع المصطلحات التي تعلمتها بشكل عملي.

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.