لماذا كل هذا الضجيج حول تجربة المُستخدم؟

محتويات

الكاتب: أ. طلال الروقي

UX ✦ Visual Design

نشهد اليوم تهافت الشركات على تصميم وكتابة تجربة المستخدم ضمن مشاريعها القادمة، التصاميم العادية لم تعد مطلوبة، حيث أصبح لها متطلبات محددة ضمن السوق الرقمي.

فهل تستحق تجربة المستخدم التجربة؟ أم أنها من بديهيات المنتجات الرقمية؟ وإلى أين سيقودنا هذا التحول؟

تغيير النهج النمطي للمنتجات والخدمات الرقمية، واقع ملموس نشهده كل يوم. يُعزى التركيز عليها لعدة أسباب أهمها.

أهمية تجربة المستخدم للمشاريع الرقمية

 

لا تقتصر تجربة المستخدم وواجهة المستخدم على مراحل التصميم فقط، بل يمكننا القول إنهما إنعكاس للشعور الداخلي والتفاعل الذي يختبره المستخدم مع المنتجات أو الخدمات الرقمية. تشمل تجربة المستخدم جميع العوامل الجمالية للتصميم والنفسية بالتعامل والعاطفية التي يتلقاها المستخدم وتؤثر عليه بشكل عام.

تجربة المستخدم كعامل مهم في العصر الحالي

تحسين تجربة المستخدم
تحسين تجربة المستخدم

ما زلنا نشهد اقتحام التكنولوجيا حياتنا بشكل يومي ومتزايد، حيث أصبحت جزءاً لا يتجزأ من الروتين اليومي الخاص بنا. هذا الضخ الهائل للمنتجات الرقمية بحاجة قولبة لتكون مؤهلة لطرحها بالسوق أولاً وسهل استخدامها من قبل الجميع ثانياً.

وهنا نتحدث عن الميزة التنافسية لهذه المنتجات الرقمية، لتأتي تجربة المستخدم وتلمع في سماء التنافس. فوجودها مرتبط بنجاح المنتجات الرقمية، وغيابها يؤدي لتجارب سيئة للمستهلكين مما يعني إقصاء المنتج الرقمي من السوق مهما كان أسمه.

ولا يمكننا اعتباره نقطة مرحلية، حيث تعتبر تجربة المستخدم محورية في عملية تصميم المنتج الرقمي وتطويره.

ونتيجة للاستهلاك اليومي، زاد وعي العملاء تجاه الرقمنة، لا أحد يتقبل تصاميم سيئة غير قابلة للاستهلاك والتعامل معها. حيث يتوقعون تجارب رائعة وذات جودة عالية تلائم وتلبي احتياجاته وتوقعاته.

عناصر تجربة المستخدم الناجحة

 

هنا نستلهم من كتاب  “Don’t Make Me Think”  لـ ستيف كروج، أهم نقاط وعناصر تجربة المستخدم:

  • تبسيط العملية: أثناء تصفح المستخدم موقعك الإلكتروني، تكون البساطة سيدة الموقف، حيث يستطيع التنقل والتصفح بكل بساطة دون الحاجة للتفكير كثيراً بكل خطوة.
  • قابلية الإستخدام: تحقيق المصممين لهذه النقطة، من خلال تنظيم وترتيب الواجهة لتكون أكثر وضوحاً وقابلة للاستخدام دون تعقيد.
  • إلغاء العوائق: يعمل التصميم الجيد على إزالة العوائق، مما يعني سهولة الاستخدام دون اضطرار المستخدم للدخول بالتفاصيل التقنية.

وكما يقول د.ريتشارد فاينمان Richard  Feynman:

“إذا تعارض المنتج الرقمي مع تجربة المستخدم، فهو منتج غير صالح للاستهلاك”.

ينوه ريتشارد على أهمية تطابق وتوافق المنتجات الرقمية مع احتياجات المستخدم. فإن حصل أي تعارض بين ما يتوقعه وما يناله يعتبر خطأ بتجربة المستخدم وطريقة التصميم.

مبادئ أساسية للحصول على تجربة مستخدم رائعة

 

أحد المبادئ الأساسية، وضع بضع نقاط للتجريب والبدء بمزايا قليلة وعدم التوسع من البداية، والاحتفاظ بالأفكار للمراحل المُتقدمة.

والسبب الأساسي لذلك، تجنب الأخطاء ومنع الهدر، والإسراف بالتجربة والاختبار مقابل الاهتمام بالتفاصيل.

الطريقة الصحيحة لبناء أساس صحيح هي «GOOB»

 

هو اختصارُ لما يدعوه ستيف بلانك «Getting out of the building». أي معرفة أن النقاشات الدائرة ضمن غرفة اجتماع التصميم لن تُحسم بشكل قاطع، إلا من خلال الخروج من المكتب ومعرفة احتياجهم على أرض الواقع.

ونكمل فكرتنا، أن التجربة هي الوسيلة الصحيحة لإنشاء المشروع، والتوسع به. حيث تعمل التجربة على تجنب الأخطاء وحفظ الوقت والمال.

أما الفشل، هو طريق التعلّم، فلولا الفشل لا تعرف تماماً ما مدى فعالية الأفكار، هنا نعود لنقطة الاختبار والتجربة لتحديد أي الأفكار صالحة أكثر.

التعثر يعني تصحيح الخطأ ومعرفة الصواب يولدّ الثقة، والثقة تؤدي للنجاح

ختامًا، الحياة بأكملها تجرِبة، كلمّا أجريتَ المزيد من التجارب كان ذلك أفضل لك.

شاركنا الأستاذ طلال الروقي معلومات مميزة عن تجربة المستخدم، لمتابعة حساب الأستاذ طلال على تويتر اضغط على الرابط هنا.

يمكنك أنت أيضاً مشاركتنا أفكارك ومعلوماتك ضمن مجال تجربة المستخدم عبر الدخول إلى رابط اكتب معنا.

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.