الكشف التدريجي – Progressive disclosure 📶

الكشف التدريجي نوع من أنواع تصميم الواجهات، يساهم بتحسين قابلية الاستخدام، حيث يعمل على وضع العناصر النادر استخدامها في مكان ثانوي لا يعيق عمل المستخدم. مما يسهل عمل التطبيقات وأقل عرضة للخطأ.

 

التحديات التي يواجهها المصمم عند تصميم الكشف التدريجي 📑 

 

بشكل عام يميل المستخدم لاقتناء التكنولوجيا خاصة القوية والمميزة منها، والتي تحتوي على خيارات تلبي احتياجاته.بنفس الوقت يبحث المستخدم عن البساطة، لأنهم لا يملكون الوقت لمعرفة كافة مميزات المنتجات الرقمية التي يقتنونها ويتعاملون معها.

حيث يختار ما يناسب احتياجه فقط. لذا، يعد أفضل الطرق والتصاميم لمعرفة ما يفضله المستخدم.

 

الكشف التدريجي تصميم بسيط بفكرة قوية🤝

 

الكشف التدريجي تصميم بسيط بفكرة قوية🤝
الكشف التدريجي تصميم بسيط بفكرة قوية🤝

بالتالي يمكن المصمم استخدامها كالشكل التالي:

في البداية، يضع المصمم عدد قليل من الخيارات الرئيسية والهامة أمام المستخدم، بعدها يبدأ المصمم بإضافة خيارات أكثر وأوسع تدريجياً. تكون الخيارات المتقدمة متخصصة بشكل أكبر، ولا يمكن لتلك العناصر المتخصصة الظهور إلا برغبة المستخدم من خلال الضغط عليها.

تساهم تلك العملية بجعل المستخدم يكمل مهامه بطريقة سهلة وبسيطة.

 

مثال عن الكشف التدريجي_ progressive disclosure 👀

 

في نفس السباق يمكننا ملاحظة مربع الطابعة عند الكتابة على المستندات الرقمية. لذا، عند اختيار طباعة المستند يظهر للمستخدم مربع يحتوي على مجموعة صغيرة من الخيارات.

كعدد النسخ وخيارات الطباعة.

بدوره مربع الطباعة الأساسي الذي أعطانا خيارات متقدمة أيضاً. كل زر من تلك الأزرار على مربعات أخرى أكثر تخصص، لكنها نادرة الاستخدام. مثل تغيير حجم الصفحات وطريقة طباعتها. بالطبع تلك الخيارات موجودة للمستخدم في حال احتاج لها. لكنها بالحالة العادية تكون مخفية ولا تظهر إلا إذا أراد المستخدم العمل بها.

 

تصميم الكشف التدريجي في التطبيقات والمواقع الإلكترونية🌐

 

من المبادئ الأساسية لتصميم التطبيقات احتوائها على العديد من الأوامر والميزات والخيارات، حيث يتم تضمينها ضمن مربعات ثانوية حتى لا يتشتت المستخدم. بالتالي، نظراً للتوجه العام لميل الاشخاص لاستخدام الخدمات الإلكترونية، أصبحت المواقع تحتوي على الكثير من المميزات والخدمات. مما يجعل استخدام الكشف التدريجي نقطة قوة خاصة لتلك المواقع التي تحتوي على العديد من الصفحات والعناصر والمعلومات.

 

كـ مثال عن الكشف التدريجي بالنسبة للمواقع:

 

مواقع التجارة الإلكترونية التي تتيح للمستخدم معرفة صفات المنتج من الصفحة الرئيسية، أما في حال أراد معرفة تفاصيل أكبر يمكنه الوصول إلى صفحات ثانوية لمعرفة كامل معلومات المنتج.

 

فوائد الكشف التدريجي (progressive disclosure)✌️

 

فوائد الكشف التدريجي (progressive disclosure)✌️
فوائد الكشف التدريجي (progressive disclosure)✌️

يعمل الكشف التدريجي على نظام ظهور أهم الخيارات وأكثرها استخداماً على الشاشة الرئيسية.

تكمن فائدة تصميم الكشف التدريجي من خلال تحديد ما يشدّ انتباه المستخدم. خاصة إذا كانت مهاراته التكنولوجية محدودة. حيث يقضي وقته ويستخدم العناصر الأساسية بشكل عام دون الدخول إلى الخيارات الأكثر تخصصاً.

يساعد هذا النوع من التصميمات على جعل المستخدم ينجز مهامه دون أخطاء، ويوفر عليهم الوقت من خلال إخفاء عناصر وخيارات معقدة لا يحتاجونها.

أما بالنسبة للمستخدمين المختصين، الخيارات المتقدمة توفر عليهم الوقت أيضاً. من خلال عدم الحاجة للتطرق الى جميع الخيارات وخاصة النادر استخدامها.

تبعاً لذلك نستنتج. أن الكشف التدريجي يعمل على تحسين تجربة المستخدم وقابلية الاستخدام.

بالنهاية لا تقلق، لن يفترض المستخدم إن النظام الذي يعمل به معقد في حال وضعت أهم العناصر أمامه. فقط عليك مساعدتهم بتحديد أهم مميزات التطبيق أو الموقع لقضاء المزيد من الوقت ضمنها.

 

معايير استخدام الكشف التدريجي 📄

 

في البداية يبدو كـ مصطلح بسيط، لكن هناك بعض الأمور من الواجب معرفتها عند تصميم نظام يعتمد على الكشف التدريجي. أهمها:

  • التقسيم الصحيح الميزات من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية.
  • تجزئة العناصر ووضع جميع العناصر التي يحتاجها المستخدم ضمن الخيارات الاختصاصية. حيث تعتبر الخيارات المتقدمة أكثر تخصصاً.
  • من غير المستحب أن تحتوي القائمة الرئيسية على عدد كبير جداً من الخيارات، لأن ذلك يؤدي إلى تشتيت انتباه المستخدم وعدم كفاءة استخدامه للعناصر الأهم.
  • أخيراً، يجب أن تكون القائمة الرئيسية بسيطة وسهلة الاستخدام وإلا تكون قد وضعت المستخدم في حالة من الإرباك الذي يؤدي إلى انسحابه من العملية بشكل كامل.

 

طريقة إنشاء تصميم يدعم الكشف التدريجي بالنسبة لقابلية الاستخدام👩‍🏭

 

من ناحية أخرى، يوجد بعض الخطوات لإنشاء تصميم يدعم الكشف التدريجي بشكل ناجح. وهي:

  • تبسيط عمل الأزرار والعناصر والخيارات ضمن المواقع الإلكترونية يمكن اتباع الإرشادات الخاصة بالروابط التي تظهر الصفحات الأكثر استخداماً. أما بالنسبة التطبيقات تحديد أماكن القوائم الرئيسية بمكان واضح ومرئي.

يمكنك كـ مصمم تحديد الأولويات من خلال اختبارات قابلية الاستخدام، التي تقوم بها أثناء التصميم. وملاحظة أكثر الصفحات زيارة داخل المواقع الإلكترونية. كما يمكنك فحص خيارات التطبيقات الأكثر استخداماً من خلال ضبط الأكواد لتسجيل عدد المرات التي يستخدم فيها الأشخاص الميزات المختلفة داخله.

  • من الهام توضيح عمل الخيار أو الزر من خلال تسميته بوضوح ودقة.

نصيحة: حتى مع الخيارات المتقدمة يجب عدم إغفال البساطة والابتعاد عن التعقيد. حيث أن التصاميم التي تحتوي على أكثر من مستويين للكشف التدريجي، تجعل قابلية الاستخدام منخفضة بسبب ضياع المستخدم أثناء التنقل.

 

لذا، إن كان من المفترض تصميم يحتاج إلى 3 أو 4 مستويات، يتوجب البحث عن طرق لتبسيط التصميم. وإن لم يكن هذا ممكناً؛ على الأقل، تقسيم الخيارات المتقدمة إلى مجموعات مفهومة وواضحة. مما يتيح للمستخدم التقدم من خلال توجيهات واضحة وتجاهل الخيارات التي لا يحتاجون لها.

كما يمكن تصميم الخيارات المتقدمة من خلال وضع كل قائمة رئيسية منفصلة عن القائمة الثانية، مما يتيح إضافة مميزات أكثر دون الحاجة لإضافة أكثر من مستويين.

لكن هذه العملية تنطوي على بعض التعقيد والغموض، ووضع المستخدم أمام أكثر من تحدي لإكتشاف الخيارات.

في نفس السباق عند فهم آلية عمل الكشف التدريجي، وهو تسريع استعراض المهام الأولية والأساسية. فمن الجيد استخدام عدة طرق لعرض الخيارات المتقدمة. مع ذلك، عدم إغفال تسمية جميع الخيارات بشكل واضح ومفهوم.

 

تصميم الكشف المتتالي (staged disclosure)⛓️

 

يختلف الكشف المتتالي عن التدريجي بطريقة العرض، حيث يتم عرض خيار واحد كل مرة ضمن الكشف المتتالي.

بمعنى آخر، ينتقل المستخدم عبر خيارات متسلسلة ومترابطة مع عرض خيارات فرعية في كل مرة.

 

يمكننا القول أن هناك مجموعة من الاختلافات بين الكشف التدريجي والمتتالي كما هو ظاهر ضمن الصورة👇

يمكننا القول أن هناك مجموعة من الاختلافات بين الكشف التدريجي والمتتالي كما هو ظاهر ضمن الصورة👇
يمكننا القول أن هناك مجموعة من الاختلافات بين الكشف التدريجي والمتتالي كما هو ظاهر ضمن الصورة👇

فوائد الكشف المتتالي ✌️

 

يعد الكشف المتتالي مفيد عند تقسيم المهمة إلى خطوات محددة، تلك الخطوات لا تحتاج إلى الكثير من التفاعل، لكنها تكون مترابطة مما يجعل المستخدم يضطر للتناوب بين الخيارات مما يسبب له الإرباك.

تبعاً لذلك، يمكننا التنويه بإن كلا الاستراتيجيتين توفران مميزات وخيارات كثيرة ضمن واجهة المستخدم.

 

في النهاية كلاهما يزيد استخدامه عن 30 عام، حيث أثبتت السنوات فائدتهما ضمن التطبيقات وبعض المواقع الإلكترونية. فلا مانع من تجربتهم داخل التصاميم بعد معرفة كافة سلبياتهم وإيجابياتهم.

 

في الختام يمكنكم صقل مهاراتكم أكثر من خلال دوراتنا المقدمة على منصة UX Writing بالعربية، احجز مكانك الآن لتكتشف عالم تصميم الواجهات.

المقال- ترجمة- وبتصرف من المصدر: What Is Prototyping?

اشترك في النشرة البريدية وستصلك هدايا 🎁 وخصومات حصرية وقوالب جاهزة مجانًا

شارك المعرفة

اقرأ أيضًا 👇

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة العملية في تصميم الواجهات – UI (جـديـد)

تركز على تصميم UI، تهدف لتطوير وتحسين مهارات مصمّم الواجهات وتهيئته لسوق العمل بشكل احترافي.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.

دورة تخطيط وتنفيذ دراسة قابلية الاستخدام​ – Usability Study (جـديـد)

تركز الدورة على التخطيط لاختبار قابلية الاستخدام وتنفيذه وتحليل مخرجاته بشكل قابل للتطبيق والعمل عليه.