ما هي النماذج الأولية، أهميتها في تصميم التطبيقات وأنواعها 🧑‍💻

تعتبر النماذج الأولية المرحلة الأولى لإنشاء التصاميم الرقمية، بدءاً من الأفكار التي يتم وضعها على الورق للوصول إلى التصاميم الرقمية، لجعلها أكثر حيوية ونابضة أكثر بالحياة.

كـ بداية تبقى النماذج الأولية هي الشكل الذي سيتفاعل معه المستخدم قبل تطوير المنتج بشكل نهائي. حيث تعتبر هذه العملية هي المرحلة الرابعة من عملية البحث والتفكير من أجل الوصول للشكل النهائي وبعدها تأتي مرحلة اختبار قابلية الاستخدام.

تتميز هذه النماذج بإنها قابلة للتفاعل معها وتجربتها دون الحاجة لإدخال الرموز البرمجية عليها، حيث هناك الكثير من الأدوات لمساعدة المصممين على ربط الصفحات مع بعضها لإنشاء تجربة يستطيعون التفاعل معها. دون الحاجة إلى تطويرها مباشرة ضمن الخطوات الأولى.

 

أهمية النماذج الأولية في التصميم 🧠

أهمية النماذج الأولية في التصميم 🧠
أهمية النماذج الأولية في التصميم 🧠

بناء على ما سبق نفهم أن هذه النماذج تساعد بالتقليل من التكاليف، بعبارة أخرى؛ من الذكاء وضع هذه النماذج الأولية من أجل اختبارها لتصحيح كل الأخطاء حتى قبل بداية الاستثمار الحقيقي وصرف المال على تعيين مبرمجين للوصول إلى المنتج النهائي.

بالتالي، يمكن أن نعتبر أن هذه النماذج لها أهمية أثناء مراحل التصميم جميعها. وبالفعل تعد ضرورة للتحقق من صحة الأفكار سواء ضمن المراحل الأولى أو الأخيرة. حيث يتيح قياس الأداء قابلية استخدام المنتج قبل الوصول المباشر إلى مرحلة التطوير.

 

أسباب إنشاء النماذج الأولية 🤔

بالإضافة لأهمية إنشاء النماذج يوجد أسباب جوهرية لإنشائها. لإنها بكل بساطة تجربة تفاعلية لا تحتاج رموز برمجية للمساعدة في اختبار المفاهيم البرمجية قبل إطلاق المنتجات الرقمية. كما يختبر المصمم من خلالها قابلية استخدام المنتج ومعرفة مدى فاعليته.

كما يؤدي إنشائها إلى اكتشاف المشاكل ووضع الحلول دون الحاجة لإدخال الرموز البرمجية. بالتالي يتيح ذلك إجراء اختبار قابلية الاستخدام على عملاء حقيقيين قبل عملية طرح المنتج مما يوفر الكثير من الوقت والمال والجهد خلال مرحلة التصميم والتطوير.

في نفس السياق يوجد أسباب أخرى لإنشاء النموذج الأولي. وهي:

  • اختبار الأفكار الجديدة: تجربة الأفكار والحلول المختلفة تمنح المصمم حرية اختبار أكثر من فكرة والاعتماد على أفضلها مع إمكانية التعديل عليها لتحسين قابلية استخدام المنتج النهائي.
  • تحديد مكان المشاكل والأخطاء: إمكانية استخدام النموذج الأولي للتصميم؛ يتيح له التفاعل وتجربة المنتج قبل تصميمه وتطويره. مما يجعله يكتشف المشاكل وحلها بشكل أفضل وإجراء التغييرات المناسبة.
  • مشاركة التصاميم الأولية مع العملاء والمستخدمين: حيث يمكنك استغلال الفرصة لمشاركة المعنيين بعملية التطوير والشعور بمراحل العملية، مما يساهم بتهيئة المستخدم لعملية الشراء وتكوين رابط بينه وبين المنتج.
  • بيع مفاهيم جديدة: من خلال النماذج الأولية يمكنك تطبيق أفكار غير مألوفة لعرضها على العملاء والمستخدمين ومن ثم مراقبة مدى جودة هذه الفكرة. وهل هي قابلة للاستثمار دون مشاكل وخسائر ودفع مبالغ كبيرة.

أنواع النماذج الأولية 💻

يتحدد نوع النموذج بالنسبة لتفاصيله ووظائفه الخاصة وأسلوب إنشاءه والتقنية التي يعتمد عليها. عادة؛ كلما زادت الدقة، ازداد الجهد والتكلفة اللازمة لإنشاء التصميم.

بالإضافة لوجود إيجابيات وسلبيات لكل نوع. كما تتضمن ممارسات خاصة لكل نوع وطريقة استخدام مختلفة.

 

نماذج أولية منخفضة الدقة ⬇️

نماذج أولية منخفضة الدقة ⬇️
نماذج أولية منخفضة الدقة ⬇️

هي الرسومات الأولية الموجودة على الورق. يمكن تصميمها بسرعة كبيرة وبأقل جهد ممكن، حيث تعتبر الإصدار البسيط والغير مكتمل للمنتج الرقمي. وهي من الطرق الرائعة لاختبار النماذج الأعلى قبل بداية الاستثمار فيها من حيث المال والوقت والجهد.

بما أنها تكون على الورق فإنها تتيح للمصمم فهم فكرة المشروع بشكل كامل قبل الدخول بعمليات البرمجة.

إيجابيات النماذج منخفضة الدقة ✅

سهلة وسريعة الإنشاء وهي طريقة رائعة لتبادل الأفكار مع إمكانية تعديلها وتغييرها على الفور. كما تعتبر غير مكلفة أبداً لإنها تعتمد على الورقة والقلم فقط.

تساهم ببناء روح الفريق من خلال المشاركة وتبادل الأفكار مع بعضهم بالتالي رؤية المنتج من منظور المستخدم والإحساس به لإنشاء منتج يلبي احتياجاتهم.

بالإضافة لإنها تمنح المزيد من الوقت للمستخدمين اثناء إجراء اختبار قابلية الاستخدام، حيث يشعر المستخدم بالراحة وعدم الضغط لأنه لا يتعامل مع منتج رقمي حقيقي. لذا يكون منفتح للكلام وإعطاء رأيه بصراحة. نتيجة لذلك يستطيع المصمم بناء تصور صادق لما يريده المستخدم بالضبط.

سلبيات النماذج منخفضة الدقة❎

تبقى هذه النماذج غير واقعية ومبنية على الاستنتاجات. لإن المستخدم يتعامل مع رسومات وليس تجربة رقمية حقيقية مما يؤدي إلى سوء فهم المنتج لدى المستخدم. كما تكون ردود فعل المستخدم غير دقيقة لأنه لا يتعامل مع منتج حقيقي بالتالي يمكن أن يؤثر ذلك على تطوير المنتج.

 

نماذج أولية متوسطة الدقة↔️

نماذج أولية متوسطة الدقة↔️
مراحل النماذج- في المنتصف متوسط الدقة

هي المستوى الذي يلي النموذج الأولي وتكون نماذج رقمية بألوان محايدة. فهي تقتصر فقط على تصميم الأزرار التفاعلية دون التطرق إلى العلامة التجارية والصور والشعارات.

يكمن الغرض من هذه المرحلة اختبار المنتج دون ألوان تشتت المستخدم لمعرفة مدى فاعليته.

لضمان سير العملية بشكل مثالي يمكنك الحصول على قوالب مجانية للإطارات الشبكية من هنا.

إيجابيات النماذج متوسطة الدقة✅

زيادة مستوى الواقعية لإنها تجربة رقمية، تشبه إلى حد ما النتائج النهائية أكثر من النماذج الورقية. مع إمكانية التعديل السريع عليها الذي يضبط عملية تطوير المنتج.

من ناحية أخرى، اختبار التفاصيل الدقيقة دون الحاجة للدخول بالتفاصيل الثانوية.

سلبيات النماذج متوسطة الدقة❎

مع إنها ما زالت أسرع وأرخص من النتائج النهائية. لكن عدم وجود الألوان من شأنه التأثير على تجربة المستخدم مما يؤدي لتفاعلات غير دقيقة تماماً.

 

النماذج الأولية عالية الدقة⬆️

النماذج الأولية عالية الدقة⬆️
النماذج الأولية عالية الدقة⬆️

هي المستوى والشكل النهائي للمنتج الرقمي، بعد عدة تجارب واختبارات أولية، يكون قد حان الوقت لإظهار التصميم بعناصره المتكاملة من الألوان والرسوم لإعطاءه حيوية أكثر.

إيجابيات النموذج عالي الدقة✅

يحاكي النموذج عالي الدقة النموذج النهائي، مما يعطي واقعية ودقة أكثر وقابلية للتطبيق بشكل أكبر. وهي الطريقة الأمثل لمعرفة مدى نجاح المنتج عند طرحه في السوق.

بالتالي يكون الدخول للاختبار النهائي قبل الطرح أكثر أريحية بسبب الثقة التي يأخذها المصمم وبناء تصور جيد للمنتج بعد اجتياز الاختبارات وتلبية رغبة المستخدمين.

نتيجة لذلك، يعتبر هذا النموذج خطوة البداية للمبرمجين لفهم آلية العمل وإنشاء تصميم نهائي رائع.

سلبيات النماذج عالية الدقة❎

بما أنها من المراحل الأخيرة، فهي تعتمد على موارد بشرية ومالية للمضي قدماً فيها. لذا، يجب عليك كـ مصمم التحقق من جميع العناصر قبل هذه المرحلة؛ لتجنب الوقوع بدوامة التعديلات التي بدورها ستكون مكلفة مادياً وتحتاج لوقت مضاعف.

أما بالنسبة للمستخدم سيكون تحت ضغط تجربة رقمية جديدة. مما يؤثر على رأيه وإبداء ملاحظاته بشكل صريح. 

في الختام يمكننا القول بإنه حان دورك لتطبيق هذه المهارات لإنشاء خطط قابلة للتنفيذ، تساهم بتعزيز تصميم التطبيقات والمنتجات الرقمية. وبما أن لكل مهنة أسرار يمكنك حجز مكان لك في الدورات المقدمة على منصة UX Writing بالعربية ورفع مستواك لأعلى الدرجات. نحن بإنتظارك.

المقال- ترجمة- وبتصرّف من المصدر:

اشترك في النشرة البريدية وستصلك هدايا 🎁 وخصومات حصرية وقوالب جاهزة مجانًا

شارك المعرفة

اقرأ أيضًا 👇

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة العملية في تصميم الواجهات – UI (جـديـد)

تركز على تصميم UI، تهدف لتطوير وتحسين مهارات مصمّم الواجهات وتهيئته لسوق العمل بشكل احترافي.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.

دورة تخطيط وتنفيذ دراسة قابلية الاستخدام​ – Usability Study (جـديـد)

تركز الدورة على التخطيط لاختبار قابلية الاستخدام وتنفيذه وتحليل مخرجاته بشكل قابل للتطبيق والعمل عليه.