عولمة الــ UX والــ UI، ليست مبنية على عملية الترجمة فقط 🗣️

عولمة الــ UX والــ UI، عملية تصميم لتحضير المنتج الرقمي عالمياً، تأتي عملية العولمة نتيجة مزج التدويل مع التعريب “حسب الإقليم”، في حال رغبتك بعولمة منتجاتك، اول ما سيخطر ببالك هو ترجمة المنتج حسب البلد المستهدف. لكن الترجمة الآلية لا تفي بالغرض.

 

بالبداية، جاءت التقارير التي تعقبت المواقع العالمية، والتي بدورها تدعم عدد كبير من اللغات، يمكنها الوصول إلى %95 من مستخدمي الإنترنت.

جاء موقع ويكيبيديا في المرتبة الأولى، لدعمه ما يقارب 298 لغة، وفي المرتبة الثانية موقع Google. ويزداد الطلب يوماً بعد يوم على المواقع التي تدعم لغات متنوعة.

 

الـعـولـمـة نتاج التعريب والتدويل 🤝

 

الـعـولـمـة نتاج التعريب والتدويل 🤝
الـعـولـمـة نتاج التعريب والتدويل 🤝

 

في البداية، دعونا نتعرف على التعريفات المناسبة لكل مصطلح:

  • الـتـدويـل internationalization: هو عملية تصميم وتطوير منتجات رقمية أو تطبيقات أو محتوى، يتيح التوطين بسهولة للجماهير المستهدفة التي تختلف ثقافياً وجغرافياً ولغة.
  • الـتعريـب “للعرب”، الـتوطـين “لغيرهم Localization: يشير التعريب إلى تكييف منتج أو تطبيق أو محتوى لتلبية متطلبات اللغة والثقافة وغيرها لسوق محدد مستهدف “منطقة محلية”.

 

يمكننا القول أن التدويل هو العملية الأساسية، أما التوطين هو الاهتمام بالتفاصيل. بعبارة أخرى، يتعلق التدويل بشكل عام بالتخطيط والهيكلية. بينما يرتبط التوطين بالعوامل الثقافية والمحتوى المقدم لهم.

 

عولـمة الــ UX والــ UI فيـما يخص الترجمة  🗺️

 

في سياق الكلام، يمكننا تشبيه واجهة المستخدم بصفحة مستند منسقة بشكل جميل وأكثر تعقيدأ من المستندات العادية. لذا، التوضيح عند ترجمة المنتج لعدة لغات يجب أن ندرك أن اللغات تختلف في طول الكلمات والجمل وتختلف في الأسلوب وطريقة الكلام وفهم الاستعارات.

 

7 نصائـح لـعمليـة تدويـل ناجحة 🌏

 

هناك بعض الأمور، من الواجب التفكير بها قبل البدء بعملية التصميم لطرحه عالمياً. أهم هذه النقاط هي:

  • ترك مساحة إضافية في حال اختلاف الطول بين كلمات لغة وأخرى.
  • تجنب وضع النص في أعمدة ضيقة.
  • لا تضمّن نصاً داخل الصور.
  • لا تنشئ الجمل بواسطة أدوات وعناصر واجهة المستخدم.
  • تجنب الاستعارات، أو الكلام صعب الفهم.
  • تسمية الأزرار بشكل واضح.
  • تقديم بدائل للترجمة.

 

إفادة:

يمكنك كمصمم إنشاء نسخة لاختبار طول الكلمات حسب كل لغة، عبر استخدام جدول بيانات Google، وسيلة سهلة ومجانية للجميع.

 

بالإضافة لما سبق، يجب مراعاة أسلوب الكتابة وحجم الخط وارتفاع الخط. حيث يمكن أن يختلف الحجم والاسلوب من لغة إلى أخرى، مما يؤدي لظهور الكلمات بشكل مختلف أو بشكل غير مقروء أو مفهوم.

مثال: كم مرة حملّت تطبيق على أساس دعمه للغة العربية، لكن عند استخدامه وجدت الكلمات بشكل معكوس والأحرف متباعدة وغير مقروءة.

 

هناك بعض اللغات مثل العربية، تبدأ من اليمين إلى اليسار، عكس اللغات الأخرى التي تبدأ من اليسار إلى اليمين. 

 

إفادة:

يمكنك كـمصمم استخدام Google Material Guideline، لتحصل على إرشادات رائعة حول كيفية التعامل مع واجهة مستخدم “ثنائية الاتجاه” بعدة حالات مختلفة.

 

عولـمة الــ UX والــ UI والاعتبارات الثقافية  👓

 

عولـمة الــ UX والــ UI والاعتبارات الثقافية 👓
عولـمة الــ UX والــ UI والاعتبارات الثقافية 👓

 

كما نعلم، أن هناك اختلافات ثقافية كبيرة بين البلدان أو المناطق. لذلك، يجب أن يكون المصممين مدركين لثقافة البلدان المستهدفة. والحرص على اختيار الرموز والألوان والصور والكلمات بشكل جيد ومتناسب مع الجمهور المستهدف.

على سبيل المثال: جميعنا نعرف بأن زر الإعجاب يشير لمعنى إيجابي، إلا أنها تعتبر إهانة في بعض دول الشرق الاوسط وأستراليا.

كما تشمل الاعتبارات الثقافية الأخرى معرفة استخدام الأسماء التجارية، والشعارات، وتعديل أسلوب الكتابة ونبرة الصوت، واحترام العادات والتقاليد لكل منطقة.

 

عولـمة الــ UX والــ UI والاختلافات اللوجستية 🌐

 

أخيراً وليس آخراً، هناك بعض الإختلافات اللوجستية، من الواجب مراعاتها والتقيد بها. وهي:

  • طبيعة المحتوى المحلي.
  • الضمان.
  • التوقيت والتقويم.
  • العطل الرسمية.
  • قابل للقياس.
  • أرقام الهواتف.
  • العناوين.
  • الأسم والعنوان.
  • محركات البحث المحلية.
  • القوانين وسياسة الخصوصية المحلية.
  • حجم الملفات للمناطق ذات نطاق تردد ضعيف.

 

على سبيل المثال: يختلف تنسيق العنوان ورقم الهاتف حول العالم. لذا، أثناء تصميم الحقول الخاصة بوضع هكذا معلومات، يمكن إنشاء تصاميم أكثر شمولية أو إمكانية تغيير التنسيق تبعاً لمستخدمي كل بلد. حيث أن الولايات المتحدة وأستراليا مختلفتان بالنسبة لفصول السنة. لذا، من غير الوارد أن يعرض متجر للملابس نفس الملابس في البلدين.

 

في الختام، عملية عولمة المواقع والتطبيقات الإلكترونية، تتطلب فريقاً مختص بالصيانة والمراقبة والتحديث. اعتماداً على المنتجات والسوق المستهدف. حيث يختلف العمل من فريق إلى فريق، لكن قدمنا لكم ضمن مقالنا هذا بعض العوامل الرئيسية لتساعد المصممين، لأخذ خطوة عولمة المواقع والتطبيقات. واستهداف مناطق أوسع وأكبر.

المقال_ ترجمة_ وبتصرف من المصدر:

UX/UI Design For Globalization – More Than Just Translation

اشترك في النشرة البريدية وستصلك هدايا 🎁 وخصومات حصرية وقوالب جاهزة مجانًا

شارك المعرفة

اقرأ أيضًا 👇

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة العملية في تصميم الواجهات – UI (جـديـد)

تركز على تصميم UI، تهدف لتطوير وتحسين مهارات مصمّم الواجهات وتهيئته لسوق العمل بشكل احترافي.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.

دورة تخطيط وتنفيذ دراسة قابلية الاستخدام​ – Usability Study (جـديـد)

تركز الدورة على التخطيط لاختبار قابلية الاستخدام وتنفيذه وتحليل مخرجاته بشكل قابل للتطبيق والعمل عليه.