كيفيّة استغلال Chat GPT في كتابة تجربة المستخدم

محتويات

تتطور التكنولوجيا بشكل مستمر، ومع التطورات التي يشهدها العالم الرقمي، تزداد الحاجة للتفاعل مع المستخدمين بشكل أفضل. ولحسن الحظ، توفر بعض أدوات الذكاء الاصطناعي الحلول لهذا التحدي. تعتبر Chat GPT، أحد أدوات الذكاء الاصطناعي المتقدمة التي تساعد على إنجاز بعض الأعمال بسرعة مقبولة.

بدايةً، سوف نتحدث عن Chat GPT، ما هو، وكيف يمكن استخدامه للمساعدة في كتابة تجربة المستخدم وتطويعه لإنجاز أعمالك. سنتطرق إلى ميزاته وفوائده للمستخدمين وللشركات على حد سواء. إذا كنت ترغب في تحسين مهاراتك والحفاظ على وقتك، فلا تفوت هذه المقالة التي تحتوي على معلومات قيّمة حوله.

ما هو Chat GPT؟

 

Chat GPT هو نموذج لغوي يعمل بالذكاء الاصطناعي ويستخدم في الدردشات الآلية والمحادثات النصية. وهو اختصار لـ (Generative Pre-trained Transformer-based Chatbot)، ويشير إلى الصيغة التي تستخدمها هذه التقنية لتوليد النصوص. يستخدم تقنية تعلّم الآلة لتحسين الأداء بشكل مستمر، حيث يتعلم من البيانات السابقة ويتكيف مع الأسلوب المناسب للرد على الأسئلة والاستفسارات المطروحة. يمكن استخدامه في مجالات عديدة، مثل خدمات الدعم الفني، الرد على الأسئلة الشائعة، وخدمات العملاء عبر الإنترنت والكثير من المجالات إذا ماتم معرفة استخدامه جيداً.

يعتبر Chat GPT من التقنيات الحديثة التي توفر تجربة تفاعلية وسهلة الاستخدام للمستخدمين، وتساعد الأفراد والشركات على حد سواء؛ ولكن دعونا لا ننسى مهما تطورت أدوات الذكاء الاصطناعي يبقى العقل البشري هو المنبع الأول للإبداع.

كيفية عمل Chat GPT؟

 

بدايةً. هو نظام تعلُّم عميق يعتمد على قواعد الذكاء الاصطناعي، وهو يعمل على إنشاء محادثات طبيعية تشبه الأسلوب الذي يستخدمه البشر في التحدث. يحلل ويفهم النصوص المكتوبة بشكل دقيق، ويُعدّ من أحدث التقنيات في مجال الدردشة الآلية.

يعتمد Chat GPT على مجموعة كبيرة من البيانات والنصوص لتدريب النظام على إنشاء محادثات طبيعية وفعّالة. بواسطة تقنية Deep Learning، يتعلم النظام باستمرار من النصوص التي يتم تحليلها، بالتالي تحاول شركة Openai تحسين أدائه بشكل مستمر.

يتم استخدامه بشكل واسع في المجالات التي تتطلب التواصل الفعال مع العملاء، وخاصة في مجال خدمة العملاء والدعم الفني. كما يمكن استخدامه في تحليل النصوص الطبية والقانونية، وفي مجال الترجمة الآلية والكثير من المجالات الأخرى.

GPT كمساعد شخصي في كتابة تجرِبة المستخدم 

 

ChatGPT
ChatGPT

بدايةً، علينا الاتفاق إنها أداة للمساعدة وليست للاعتماد الكامل عليها. ولا يمكنها الوصول إلى إبداعك الخاص. يمكن استخدام هذه الأداة في العديد من جوانب عملية كتابة الـ UX. على وجه الخصوص، المساعدة في إنشاء أفكار لعناصر المحتوى الخاص بـ UX المختلفة، مثل:

من خلال أخذ الأفكار من ChatGPT، يمكن لكتّاب UX التخلص من قفلة الكاتب “blank canvas syndrome” وتسريع عملية العصف الذهني.

عند استخدامه بشكل مسؤول وصحيح، يصبح مساعداً قوياً في عملية كتابة تجرِبة المستخدم  UX Writing، حيث يمكنه القيام بالتالي:

  • اقتراحات محتوى رائعة ومفيدة.
  • اتّباع التعليمات بدقة.
  • تقديم اقتراحات بديلة يمكن استخدامها لاختبار أ / ب.
  • كما يمكن استخدامها من قبل كامل الفريق لأغراض مختلفة (مثل تجربة المستخدمUX -المنتج product-التسويقmarketing)
  • توطين المحتوى بسرعة localisation.

سلبيات استخدام chat gpt

 

في نفس السياق؛ كمساعد ذكي للكتابة، يعتمد Chat GPT بشكل كبير على الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، مما يعني أنه قد يؤدي إلى بعض النقاط السلبية في استخدامه على النحو التالي:

  • عدم الدِّقة: تصبح العيوب واضحة عند الكتابة في مواضيع حساسة بحيث قد يكون الجواب غير دقيق احياناً.
  • اللغة: قد يكون النص الذي ينتجه Chat GPT صعب الفهم أو يحتوي على أخطاء نَحْوِيّة أو إملائية.
  • التواصل المعياري Standardized Communication: لا تزال الأداة تفتقر إلى القدرة على التواصل المعياري ولا تستطيع تمييز الكلمات المفتاحية ذات الصلة بمجال تجرِبة المستخدم. ونعني بالتواصل المعماري “التواصل المعياري يشير إلى الاتفاق الذي تم تحديده بشأن الطريقة التي يتم بها التواصل بين أجهزة الكمبيوتر. وهو يعرف بأنه مجموعة من المعايير التي تأخذ بعين الاعتبار جوانب مثل التشفير والتفكيك والتوقيت والأداء وسرعة الاتصال وغيرها للتأكد من أن جميع الأجهزة قادرة على التواصل والتفاهم مع بعضها البعض”
  • التحليل الشامل: قد لا يتمكن Chat GPT من تحليل التفاصيل الصغيرة التي من شأنها إحداث تأثير كبير في كتابة تجربة المستخدم.
  • التحرير: قد تحتاج إلى التدقيق في النص المنتج من قِبله والتصحيح أو التعديل عليه، مما يستغرق وقتاً وجهداً اضافيين.

بشكل عام، يمكن اعتبار هذه المشاكل عيوب في استخدام Chat GPT في مجال كتابة تجربة المستخدم. من المهم أن يتم التحقق من صحة أي نتائج ومراقبتها باستمرار من قبل المستخدمين.

Gpt لعمل أبحاث تجربة المستخدم UX Writing Research

 

إضافة لما سبق. يوفر ChatGPT نقطة انطلاق قوية في عملية البحث للتعرف حقًا على المستخدمين ومنافسي منتجك.

يمكن لأداة الذكاء الاصطناعي  AI تسريع العديد من الخطوات اليدوية، مثل تحديد المنافسين، ومقارنة عروض القيمة المضافة، وأداء المحتوى، بالإضافة لـتحديد الجمهور.

نتيجة لما تحدثنا عنه يمكنكم استخدام الأداة في:

  • تحديد كبار المنافسين.
  • اكتشاف نقاط قوتهم وضعفهم.
  • تحليل محتوى المنافس وأقسام موقعهم.

كيفية استخدام Chat GPT في تحسين تجربة المستخدم

 

يستخدم Chat GPT في تحسين تجرِبة المستخدم بطرق عدة. بدايةً، يمكن استخدام Chat GPT لتحسين خدمة العملاء، حيث يمكن للمستخدمين التواصل مع الشركة بشكل أسرع وأكثر فعالية عن طريق الدردشة الآلية. يمكن للشركة تطوير Chat GPT بحيث يمكن للروبوت الإجابة على الأسئلة الشائعة بسرعة ودقة، وتوجيه المستخدمين إلى الصفحات المناسبة لتلبية احتياجاتهم.

إضافة إلى ذلك، يمكن استخدام Chat GPT لتحسين تجربة التسوق عبر الإنترنت. حيث يمكن للشركات تطوير Chat GPT لتوجيه المستخدمين إلى المنتجات المناسبة لاحتياجاتهم وتقديم مقترحات شخصية لتحسين تجربتهم.

أخيراً. يمكن استخدام Chat GPT لتحسين تجرِبة المستخدم في مجالات أخرى مثل التعليم والتدريب أو الرعاية الصحية. يمكن للشركات تطوير Chat GPT لتوجيه المستخدمين إلى المعلومات المناسبة والإجابة على الأسئلة بشكل فعال ودقيق، بالتالي تحسين تجرِبة المستخدم وتعزيز الثقة في العلامة التجارية.

أمثلة على كيفية استخدام Chat GPT في الأعمال والمواقع الإلكترونية

 

يمكن استخدام Chat GPT في الأعمال والمواقع الإلكترونية بعدة طرق لتحسين تجربة المستخدم. على سبيل المثال، يمكن استخدامها لتحسين خدمة العملاء عبر الإنترنت. يمكن للعملاء التواصل مع خدمة الدعم الفني عبر Chat GPT للحصول على إجابات الأسئلة الشائعة والمساعدة في حل المشكلات التقنية. هذا سيوفر الوقت والجهد للعملاء ويساعد في تحسين تجربة العملاء بشكل عام.

كما يمكن استخدام Chat GPT في المواقع الإلكترونية لتحسين تجربة التسوق عبر الإنترنت. يمكن استخدامها للرد على الأسئلة المتعلقة بالمنتجات والخدمات المعروضة وتوفير معلومات إضافية للعملاء. كما يمكن استخدامها لتوفير النصائح والخدمات الشخصية للعملاء بناءً على تفضيلاتهم واهتماماتهم، مما يزيد من احتمالية شراء المنتجات والخدمات.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام Chat GPT لتحسين خدمات الرعاية الصحية عبر الإنترنت، حيث يمكن استخدامها للرد على الأسئلة المتعلقة بالصحة والعلاجات والأدوية، وكذلك توفير النصائح والإرشادات الشخصية للمرضى. هذا يوفر الوقت والجهد للمرضى ويساعد في تحسين جودة الرعاية الصحية عبر الإنترنت.

في النهاية، يمكن استخدام Chat GPT في أي نوع من الأعمال خاصة إذا تم استخدامه بشكل صحيح.

الاستخدامات الإبداعية لـChat GPT

 

يعتبر Chat GPT أداة قوية في عالم التسويق وتحسين تجربة المستخدم. يمكن استخدام هذه الأداة بطرق مبتكرة لتحقيق أهداف مختلفة. إليك بعض الأمثلة على الاستخدامات الإبداعية لـ Chat GPT:

  1. تطوير إستراتيجية التسويق: تحليل المحادثات مع العملاء وفهم احتياجاتهم ومتطلباتهم الحالية والمستقبلية. يمكن للشركات تحديد أنماط وميول العملاء والتكيف معها لتطوير إستراتيجية التسويق لديهم.
  2. خدمة العملاء: لتحسين خدمة العملاء والاستجابة لاستفسارات ومشاكل العملاء بشكل أسرع وأكثر فعالية. بالإضافة لإجراء محادثات في الوقت الفعلي مع العملاء والإجابة على أسئلتهم وتوجيههم لحل مشاكلهم.
  3. تطوير المنتجات: لجمع ملاحظات العملاء ومقترحاتهم لتحسين المنتجات والخدمات بالإضافة لتحليل المحادثات وتحديد النقاط الضعيفة في المنتجات وتحسينها بناءً على ملاحظات العملاء.
  4. تحسين تجربة المستخدم: لتحسين تجربة المستخدم وجعلها أكثر تفاعلية وسلاسة. من خلال تقديم نصائح وإرشادات للمستخدمين وتوجيههم لحل مشاكلهم وتحقيق أهدافهم.

التحديات التي تواجهها في استخدام Chat GPT وكيفية التغلب عليها

 

تواجه تقنية شات جي بي تي بعض التحديات التي يحتاج المستخدمون إلى مواجهتها لتحسين تجربتهم. واحدة من أكبر التحديات هي تدريب النموذج الذي يتحكم في الدردشة. يحتاج التدريب الجيد للنموذج إلى مجموعة كبيرة من البيانات وأي خطأ في تدريب النموذج قد يؤدي إلى إفساد تجربة المستخدم.

علاوة على ذلك ، على الشركات ضمان حماية بيانات المستخدمين ، حيث يمكن أن تحتوي الدردشة بيانات شخصية حساسة. لذا؛ من المفترض العمل على تطوير نظام آمن يحمي بيانات المستخدم ويمنع الاختراقات غير المصرح بها.

كما تحتاج هذ التقنية تدريب مستمر لتحسين الجودة وتحديث النموذج بشكل مستمر لتلبية متطلبات المستخدمين. إذا تم التعامل مع هذه التحديات بشكل صحيح ، يمكن لتقنية Chat GPT تحسين تجربة المستخدم وزيادة رضاهم عن المنتج أو الخدمة.

مستقبل Chat GPT وتوقعاته

 

من المؤكد أن مستقبل Chat GPT وتوقعاته سيكونان مشرقين في عالم التكنولوجيا. وسيتم استخدام هذه التقنية بشكل متزايد من قبل الشركات لتطوير تجارب المستخدمين وتحسين خدمات العملاء. كما يمكن استخدام Chat GPT في مجالات مختلفة مثل الرعاية الصحية، والتعليم، والتجارة الإلكترونية، والسياحة، والعقارات والمقارنة والتحليل، وغيرها من المجالات التي تتطلب تفاعلاً مع المستخدمين.

بالتالي. من المتوقع أن تتحسن هذه التقنية وتتطور بشكل كبير في السنوات القادمة، وذلك بفضل التطورات التقنية المستمرة في مجال الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة. وسيتم تطوير مزيد من الخوارزميات والنماذج التي ستتيح للمستخدمين تحسين تجربتهم، وتوفر مزيداً من الخِدْمَات والمزايا التي ستساعد المستخدمين على تحقيق أهدافهم وتلبية احتياجاتهم بشكل أفضل.

نتيجة لذلك، فإن Chat GPT هي تقنية واعدة ومبتكرة، ستساعد الشركات في تحسين تجربة المستخدمين وتطوير خدماتها، وسيزداد استخدامها في المستقبل ضمن مجالات مختلفة. لذلك علينا جميعاً أن نتعلم كيفية استخدام هذه التقنية والاستفادة منها بأفضل طريقة ممكنة لتحقيق أقصى استفادة من مزاياها.

ملخص الموضوع

 

في الختام، يمكن القول بأن Chat GPT هو أداة قوية ومفيدة لتحسين تجربة المستخدم في العديد من المجالات. يمكن استخدام هذه التقنية في التطبيقات الخاصة بالترجمة والمحادثات الفورية والدعم الفني والتسويق والعديد من المجالات الأخرى. تعتمد فعالية استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي بشكل عام على كيفية تدريب النموذج اللغوي وتحسين جودة البيانات التي يتم إدخالها في النظام.

علاوة على ذلك، يجب على الشركات مراعاة الخصوصية والأمان عند استخدامها وتبني سياسات وإجراءات تضمن حماية البيانات الشخصية للعملاء.

باختصار، تعد GPT أداة مفيدة ومبتكرة لتحسين تجرِبة المستخدم وتوفير الدعم الفعال والسريع للعملاء. وبتدريب النموذج اللغوي وتحسين جودة البيانات، يمكن تحقيق نتائج إيجابية وتحسين تجرِبة المستخدم بشكل عام.

المصادر والمراجع المفيدة

 

هناك العديد من المصادر والمراجع المفيدة للتعرف أكثر على هذه الأداة وكيفية استخدامها لتحسين تجرِبة المستخدم. يمكن الاستفادة من المواد التعليمية والدروس التفاعلية التي توفرها الشركات المطورة لـ Chat GPT، مثل OpenAI و Facebook. كما يمكن الاطلاع على الأبحاث الأكاديمية والمؤتمرات التي تتناول هذا الموضوع، والتي تقدم نظرة عامة عن تطور الذكاء الاصطناعي في مجال الدردشة.

إضافة إلى ذلك. الاستفادة من الموارد التعليمية التي توفرها المنصات الرقمية المختلفة، مثل Youtube و Udemy، والتي تقدم شروحات ودروساً تفاعلية حول استخدام Chat GPT. كما يمكن الاطلاع على المدونات التقنية والمنتديات التي تتناول هذا الموضوع، والتي توفر تجارب واقعية للمستخدمين والمطورين.

يمكن استخدام هذه المصادر والمراجع لتعلم المزيد عنه وكيفية استخدامه لتحسين تجربة المستخدم، والتي يمكن أن تساعد على تطوير الأعمال وزيادة الإنتاجية.

في الختام. تعد هذه التكنولوجيا الحديثة تطوراً مذهلاً في عالم التفاعل بين المستخدمين والآلة، ونحن مسرورون بمشاركة هذه المعلومات معكم. نوصي بتجربة هذه التكنولوجيا لتحسين تجربة المستخدم وتحسين الاتصال بين المستخدمين والمواقع الإلكترونية.

نمّي مهاراتك وطوّر مسارك المهني بدورات مقدمّة من خبراء

الدورة التأسيسية في كتابة تجربة المستخدم

ابدأ في تعلّم أساسيات كتابة تجربة المستخدم، وتأهل لتصبح كاتب تجربة مستخدم في سوق العمل.

الدورة المتقدّمة في كتابة تجربة المستخدم

احترف كتابة تجربة المستخدم وتصميم المحتوى، وانضم إلى نخبة من المميزين في سوق العمل.