كيف تصبح كاتب محتوى؟ [نصائح وإرشادات]

لماذا تريد أن تصبح كاتب محتوى؟

هذا هو السؤال الأهم في بداية أي مجال، أن تحدّد الهدف من دخولك هذا المجال:

  • هل تريد أن تصبح كاتب محتوى لأن الكتابة كانت هوايتك منذ الصغر؟
  • أم لأنك تمتلك موهبة جيدة في الكتابة؟
  • تريد أن تصبح كاتب محتوى من أجل اكتساب القدرة على التعبير والتواصل؟
  • أم أنك تسعى لجني المال من الكتابة والاعتماد عليها كمصدر دخل أساسي؟

بمجرد أن تحدّد هدفك سيتضح لك الطريق الذي ينبغي أن تسلكه والخطوات التي عليك اتخاذها لتحقيق هذا الهدف.

الفرق بين الكتابة الإبداعية والكتابة التحريرية

 

الكتابة الإبداعية هي كل كتابة لها علاقة وثيقة بالإبداع مثل الروايات الخيالية والقصص وكذلك حملات التسويق والإعلانات على السوشيال ميديا.

أما الكتابة التحريرية فهي تميل أكثر إلى مجموعة من الخطوات والقواعد المُتبعة ويتم ممارستها بشكل يومي إلى أن تتحول إلى روتين ثابت لا يتطلب أي إبداع مثل الكاتب الصحفي في مواقع الأخبار.

 

أساسيات كتابة المحتوى

 

هناك عدّة عناصر أساسية في كتابة المحتوى بوجه عام ينبغي على كاتب المحتوى الالتزام بها وتحقيقها وإلا فإن المحتوى الذي سيكتبه سيكون رديء وغير متماسك:

 

  • تحديد الهدف: كما أشرنا قبل قليل فهو الخطوة الأولى للبدء ككاتب محتوى 
  • البحث والقراءة: من أهم العناصر في كتابة المحتوى.
  • التعرّف على القاريء: من خلال معرفة ميوله وتوجّهاته وتحديد الجمهور المستهدف.
  • التفكير الإبداعي: القدرة على مطاردة الأفكار والإلهام بشكل مستمر واكتساب مهارة العصف الذهني لتوليد أفكار جديدة للكتابة عنها.
  • تحديد الموضوعات: ما الفكرة التي تريد إيصالها للقاريء؟
  • الاهتمام بالكتابة قبل التعديل: اهتم بالكتابة أولاً بدون تعديل أو تحرير. فقط أفرغ ما يدور في رأسك قبل أن يتبخّر ومن ثمّ تأتي مرحلة التعديل والتنقيح لاحقاً.
  • تحليل آراء القرّاء: بعد مرحلة النشر عليك الاهتمام بآراء القرّاء عن المحتوى الذي صنعته، اسمع منهم وتقبّل النقد بصدر رحب واستفد منه في تحسين مستوى كتابتك.

 

قبل أن تبدأ، أسئلة يجب الإجابة عنها

 

  • ما هذا؟ تحديد الموضوع.
  • لماذا. تحديد السبب.
  • أين؟ مكان النشر.
  • كيف؟ نوعية الكتابة.
  • متى؟ وقت النشر.

 

افعل ولا تفعل في كتابة المحتوى

 

افعل لا تفعل
  • مهارة السرد القصصي (Storytelling): القدرة على تحويل الموضوع إلى قصة مشوّقة تجذب القاريء ويتفاعل معها.
  • تجاهل الأخطاء الإملائية: تؤثر جداً في سمعتك ككاتب.
  • بناء عادة الكتابة اليومية: لا تتوقف عن الكتابة، دوّن ما يدور في ذهنك كل لحظة، الكتابة عضلة لا بد من تمرينها باستمرار.
  • الحشو الزائد وإضافة الكثير من المعلومات وإرهاق القاريء.
  • الفصل بين الفقرات: ضع مسافة بين الفقرة والتي تليها ولا تجعل المحتوى كله متراصّاً كوحدة واحدة فهذا مؤذ لعين القارئ.
  • الاهتمام الزائد بردود الأفعال.
  • الاهتمام بعلامات الترقيم.

 

4 نصائح لتصبح كاتب محتوى

 

1- البساطة تكسب

 

ابتعد عن التعقيد واهتم بتبسيط ما تكتبه من جُمل وفقرات، سهّل على القاريء عملية القراءة والاستمتاع بما هو مكتوب بدلاً من تضييع وقته في محاولة تفسير الكلمات الغامضة. كن على طبيعتك دون تكلّف واصنع لنفسك النبرة والصوت (Voice & Tone) المناسبَين، بمجرد أن يقرأ القاريء المحتوى يتأكّد أنه محتواك أنت من خلال أسلوبك الخاص وطريقتك في الكتابة. وبالطبع ليس معنى ذلك أن تكتب محتوى ركيك وسطحي بل المقصود هو أن تكون كتابتك مفهومة واضحة لا تحتاج لتفسير أو تفكير.

 

2- الممارسة تقود إلى الإبداع

 

مهما كان مستوى موهبتك في الكتابة فإنه سيقل وربما ينعدم إذا لم تستمر في تطويره والحفاظ عليه. لا بد من بناء عادة الكتابة اليومية بانتظام، خصّص لنفسك وقتاً في الصباح تكتب فيه ملاحظاتك ويومياتك أو ما يدور في ذهنك، مرّن عضلة الكتابة لديك حتى تصقل مهاراتك الكتابية وتصل مرحلة الإبداع فيما تكتب.

 

3- اكتب مثلما تفكّر

 

بمعنى اكتب باللغة التي تفكّر بها، إن كنتَ تفكّر باللغة العربية فاكتب بها وإن كنتَ تفكّر باللغة الإنجليزية فاكتب بها.

 

4- ارتدي قبعة القاريء

 

عندما تنتهي من كتابة نَص أو محتوى ما فقبل أن تنشره انتظر قليلاً لتضع نفسك مكان القاريء ثم ابدأ في قراءة ما كتبته من منظوره هو، هل يعجبك ما تقرأه أم لا؟ وستُفاجأ بكمّية الأخطاء الموجودة في المحتوى الذي قمتَ بكتابته وكمّية الكلمات والجُمل والنصوص التي تحتاج إلى تعديل وربما حذف. هذا هو المطلوب أن تنظر إلى كتاباتك بعين القاريء لكي تكتشف أماكن الخلل التي لم تكن ظاهرة لك أثناء الكتابة وتعمل على إصلاحها.

 

كيف تبدأ في مجال كتابة المحتوى؟

 

بعد تحديد هدفك من الكتابة واتخاذ القرار بشأن الدخول في مجال كتابة المحتوى سيتعيّن عليك البدء في تنفيذ مجموعة من الخطوات الأولية لتبدأ بشكل صحيح، فيما يلي نسرد لك أهم الخطوات اللازمة:

 

  • إنشاء مدونة أو موقع خاص بك.
  • شارك ما تكتبه من محتوى على مواقع التواصل الاجتماعي لزيادة انتشاره.
  • احرص على توسيع دائرة علاقاتك بالأشخاص المحترفين في المجال.
  • حدّث سيرتك الذاتية باستمرار.
  • قم بعمل أرشفة لكل المحتوى الذي تكتبه.
  • اهتم بالتدقيق اللغوي والنحوي.

 

مصادر تتعلم منها كتابة المحتوى

 

توجد العديد من المصادر التي تستطيع من خلالها الدخول في مجال كتابة المحتوى وإتقانه وأيضاً استكشاف طرق وأساليب الكتابة المختلفة، إليك أشهر المصادر وأهمّها:

 

 

تنويه: هذا المقال خلاصة ما تم عرضه في جلسة من جلسات المنصّة بعنوان “كيف تصبح كاتب محتوى” استضفنا فيها أ. نهى عبد التواب كاتبة محتوى وأدار الجلسة أ. محمود عبدربه مؤسس منصّة كتابة تجربة المستخدم بالعربية.

 

يمكنك مشاهدة الجلسة على قناتنا على يوتيوب.

وتحميل المادة العلمية من قسم موارد مجانية.

📧 احصل على أحدث الدروس والمقالات على بريدك

نعدك بعدم استخدام بريدك في الإعلانات أو مشاركته مع طرف ثالث.

شارك المعرفة

Share on linkedin
Share on twitter
Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

اقرأ أيضًا 👇

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X
X
X